حجاج يرمون الجمرة الكبرى يوم أمس اقتداء بالرسول الكريم (الأوروبية) 

بدأ حجاج بيت الله الحرام صباح اليوم رمي الجمرات الثلاث في اليوم الأول من أيام التشريق، وذلك بعدما رموا أمس جمرة العقبة الكبرى في منى.

وجرت عملية رمي الجمار بسلاسة على جسر الجمرات بمستوياته الخمسة من خلال مسارات محددة منعت الاحتكاكات بين القادمين والذاهبين.

وكان الحجاج قد نحروا الهدي أمس وتوجهوا إلى المسجد الحرام، حيث أدوا طواف الإفاضة وسعوا بين الصفا والمروة، لينهوا بذلك الجزء الأكبر من مناسك الحج، ثم عادوا للمبيت في منى.

وقد تدفق أمس الثلاثاء في العاشر من ذي الحجة منذ الصباح الباكر حتى المغرب مئات الآلاف من الحجاج بسلاسة على جسر الجمرات، دون وقوع أي حوادث تذكر، حسب مراسلي الجزيرة.

يذكر أن الحجاج بعد يوم النحر (العاشر من ذي الحجة) يستمرون في إكمال مناسكهم فيبقون في منى أيام التشريق الثلاثة (الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة)، فمن تعجل يكفيه يومان اليوم وغدا.

ويستمر الحجاج في ذكر الله في هذه الأيام ويرمون الجمرات الثلاث فيبدؤون بالصغرى فالوسطى ثم الكبرى، كل منها بسبع حصيات.

وكان ضيوف الرحمن الذين يقدر عددهم هذا العام بنحو ثلاثة ملايين قد نفروا من عرفات مع غروب شمس أول أمس التاسع من ذي الحجة إلى مزدلفة، بعدما قضوا نهارهم على صعيد عرفات الطاهر وأدوا الركن الأعظم للحج.

كما باتوا ليلتهم في مزدلفة بعدما أدوا بها صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا، ثم بدؤوا صباح أمس في التوجه إلى منى لرمي جمرة العقبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات