الحجاج يفيضون إلى مزدلفة بعد قضاء يومهم بعرفات (رويترز-أرشيف)

بدأ حجاج بيت الله الحرام اليوم مع غروب الشمس الإفاضة إلى مزدلفة بعد أن قضوا نهارهم على صعيد عرفات وأدوا الركن الأعظم للحج.
 
ويبيت الحجاج ليلتهم في مزدلفة قبل أن يتوجهوا إلى منى لرمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى المبارك.
 
وبعد وصولهم إلى مزدلفة يصلي الحجاج صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا ويقضون الليل قبل أن يتوجهوا صباحا إلى منى لرمي جمرة العقبة، علما بأن أصحاب الأعذار يمكنهم الاكتفاء بقضاء جزء من الليل في مزدلفة.
 
وعندما يصلون إلى منى الثلاثاء أول أيام عيد الأضحى سيكون على الحجاج رمي جمرة العقبة الكبرى ثم الحلق أو التقصير وذبح الهدي، وهو ما يعني التحلل الأصغر من الإحرام، ثم يتوجهون إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة وهو ركن من أركان الحج يتحلل بعده الحاج تحللا أكبر ثم يسعى بين الصفا والمروة.
 
وكان الحجاج الذين يقدر عددهم هذا العام بنحو ثلاثة ملايين قد قضوا يومهم بصعيد عرفات، بعد أن قضوا يوم التروية الذي يوافق الثامن من شهر ذي الحجة في مشعر منى.
 
القيم الإسلامية
وأدى الحجاج صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا في مسجد نمرة بعرفات، بعد أن استمعوا إلى خطبة ألقاها مفتي السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ دعا فيها إلى التمسك بقيم الدين الإسلامي ووسطية منهجه.
 
قطار المشاعر المقدسة نقل 150 ألف حاج إلى عرفات (الجزيرة نت)
وقال عقبة الأحمد مراسل الجزيرة نت بعرفات إن الخطيب دعا في هذه المناسبة "الشعب العراقي المسلم إلى التآلف والتعاون والاستجابة لمبادرة" ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز لحل ما أسماها هذه القضية المعضلة.
 
كما دعا الشعب السوداني للتنبه لما يحاك للسودان وأهله والسعي لوحدة البلاد.
 
كما تعرض للرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم والدفاع عن الرسول قائلا "هبوا لنصرة نبيكم" ولم يغفل في خطبته حثه على إغلاق "القنوات الهابطة والفاسدة" التي تساهم في إفساد المسلمين.
 
من جهة أخرى أشار المراسل إلى أن حركة الحجاج من مكة إلى منى شهدت انسيابية بسبب الإجراءات التي اتخذتها السلطات السعودية بمنع المركبات غير المصرح لها بدخول المشاعر المقدسة، في حين فضل العديد منهم المشي على الأقدام قاطعين مسافة تبلغ ستة كيلومترات.
 
قطار المشاعر
ولأول مرة في تاريخ موسم الحج انطلق اليوم قطار المشاعر المقدسة بـ35% من طاقته الإجمالية، حيث نقل نحو 150 ألف حاج من منى إلى عرفات وسينقل ربع مليون في أيام التشريق.
 
وتلافيا لتكرار حوادث تدافع مميتة وقعت عامي 2004 و2006 مخلفة مئات القتلى، فككت السعودية جسر الجمرات القديم وأقامت مكانه جسرا متعدد الطوابق حيث ستفتتح طوابق الجسر الثلاثة العليا للمرة الأولى هذه السنة.
 
وللجسر عدة مداخل ومخارج، وبه نظام إلكتروني متطور فيه 30 كاميرا ويراقب حركة الحجاج لرصد كثافة العبور.

المصدر : الجزيرة