التزوير والتمويل يهددان استفتاء السودان
آخر تحديث: 2010/11/14 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/14 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/8 هـ

التزوير والتمويل يهددان استفتاء السودان

حملة للتوعية من أجل الاستفتاء في جنوب السودان (الجزيرة)

قال تحالف لمنظمات المجتمع المدني في جنوب السودان السبت إن قوائم الناخبين للاستفتاء على حق تقرير مصير الجنوب قد يتم تزويرها، لأنه لم يتضح بعد من الذين سيحق لهم التصويت.
 
وسيبدأ الجنوبيون تسجيل أسمائهم يوم غد الاثنين للمشاركة في الاستفتاء المقرر يوم 9 يناير/كانون الثاني المقبل، وهو ذروة اتفاقية سلام أبرمت بين شمال السودان وجنوبه عام 2005 لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد. ويتوقع معظم المحللين أن يختار الجنوبيون الانفصال.
 
وقال تحالف منظمات المجتمع المدني "سندي" الذي يضم 57 منظمة تراقب الاستفتاء، إن المفوضية المنظمة للاستفتاء لم توضح أي الجماعات العرقية تعتبر جنوبية، وهو ما قد يتسبب في حدوث أخطاء خلال عملية التسجيل.
 
وأضاف في بيان "للأسف لم تقدم مفوضية استفتاء جنوب السودان سوى القليل من الإرشادات عن الكيفية التي ستقرر بها الأهلية للمشاركة في الانتخابات".
 
وتابع "أن ذلك سيسبب مشكلة كبيرة في المناطق الحدودية بين الشمال والجنوب وأيضا في الشمال، حيث إن التزاوج بين القبائل يعني أن المظهر الخارجي لن يكون كافيا وحده لتحديد أن شخصا ما من أصل جنوبي".
 
وقال البيان إن "عدم توضيح شروط الأهلية للانتخابات قد يؤدي إلى حرمان ناخبين لهم حق التصويت من التسجيل وإلى تسجيل ناخبين ليس لهم الحق في التصويت، ويجعل عملية تسجيل الناخبين عرضة للتلاعب".
 
لا مشكلة
من جهته قال المتحدث باسم مفوضية استفتاء جنوب السودان جورج ماكيير إن المفوضية لا تعتقد أن هناك مشكلة فيما يتعلق بالأهلية للانتخابات، ولهذا لم تعد قائمة بأسماء الجماعات العرقية التي ستوصف بأنها من أصول جنوبية".
 
وأضاف "ليس لدى المفوضية تلك القائمة لأنها لا تعد ضرورية، والسكان الأصليون في جنوب السودان معروفون جيدا".
 
ومن بين المناطق التي تمثل مشكلات منطقة أبيي المتنازع عليها والتي يفترض أن تجري استفتاء متزامنا حول ما إذا كانت ستنضم إلى الشمال أو الجنوب.
 
ولم يتمكن الشمال والجنوب من الاتفاق على من يحق له التصويت في أبيي، وتسبب ذلك في تعطيل الاستعدادات للاستفتاء.
 
مفوضية الاستفتاء حذرت من ضيق الزمن وشح التمويل لإكماله (الجزيرة-أرشيف)
تحذير
في هذه الأثناء حذرت مفوضية الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب من ضيق الفترة الزمنية وشح التمويل اللازم لإكمال إجراءات العملية.
 
وأشار مراسل الجزيرة في الخرطوم محمد الطيب إلى أن المفوضية تشكو من تأخر تحويل ما يصل إلى 60% من التمويل اللازم، كما تشكو من ضيق الفترة الزمنية المتبقية وترى أنها لا تكفي لتدارك أي خطأ.
 
وقال برنابه مريال بنجامين وزير الإعلام والناطق باسم حكومة جنوب السودان للجزيرة، إن حكومة الجنوب سلمت المفوضية القومية للاستفتاء أموال تمويل الاستفتاء، مؤكدا استعداد الحكومة والشعب في جنوب السودان لإجراء الاستفتاء في موعده.
 
وطالب بنجامين المفوضية بأن تطلب بدورها من الدول المانحة توفير ما تعهدت به من أجل إجراء الاستفتاء في موعده، رافضا فكرة التأجيل للاستفتاء من قبل أي طرف.
 
وأضاف أن كل أفراد شعب وحكومة الجنوب سيتوجهون غدا الاثنين من أجل التسجيل للقيام بعملية الاقتراع في الموعد المحدد للاستفتاء لأنهم جميعا يرغبون في تقرير مصيرهم.
 
بدوره قال إسماعيل الحاج موسى القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إن القانون أعطى المفوضية القومية للاستفتاء حق التأجيل بشروط محددة، ومنها ظروف قاهرة وتحديد موعد آخر حال التأجيل وموافقة كل من الحكومة الوطنية وحكومة جنوب السودان على أي تأجيل.
 
وأوضح أن المفوضية كانت قالت إن الوقت غير كاف من أجل التحضير لهذا الاستفتاء وهذا أمر يخص عملها، مطالبا المفوضية في الوقت نفسه بمخاطبة المانحين من أجل إجراء هذا الاستفتاء في موعده مع الاحتفاظ برأيها حيال التأجيل.
المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات