سلفاكير يرفض المساومة في الاستفتاء
آخر تحديث: 2010/11/13 الساعة 06:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/13 الساعة 06:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/7 هـ

سلفاكير يرفض المساومة في الاستفتاء

سلفاكير شدد على إجراء الاستفتاء في موعده (الفرنسية-أرشيف)

أكد سلفاكير ميارديت نائب الرئيس السوداني ورئيس حكومة جنوب السودان، أن هذه الأخيرة لن تقبل المساومة بترسيم الحدود بين الشمال والجنوب مقابل إجراء الاستفتاء على مصير الجنوب.

وقال سلفاكير -في خطاب بمدينة واو عاصمة ولاية غرب بحر الغزال- إنه طالما أن التعداد السكاني والانتخابات لم يتأثرا بترسيم الحدود بين الشمال والجنوب، فإنه لابد من إجراء الاستفتاء في موعده حتى وإن لم ترسم الحدود.
 
ومن المقرر أن يجري استفتاء حول مصير جنوب السودان يوم 9 يناير/كانون الثاني المقبل تتويجا لاتفاقية السلام الموقعة في نيفاشا عام 2005 بين الشمال والجنوب، والتي أنهت أطول حرب أهلية في تاريخ القارة الأفريقية.
 
وفي خضم ذلك اتهم جيش جنوب السودان الجمعة قوات الشمال باستفزازه حتى يقدم على خرق اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين.
 
وقال الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان العقيد فيليب أجوير بانيانغ في تصريح صحفي إن جنودا من القوات المسلحة السودانية يقومون دائما بأعمال "عدوانية واستفزازية".
 
ويأتي ذلك في وقت تعهدت فيه القوات المسلحة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان بعدم العودة للحرب مهما كانت نتيجة الاستفتاء.
 
تعايش سلمي
وقرر الطرفان ترك القضايا الخلافية للجنة مشتركة بينهما للبت فيها واتخاذ أي إجراء بشأنها، مشيرين إلى ضرورة "التعايش السلمي والتواصل الإيجابي" بين الجيشين.
 
وحسب وزير الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين ونيال دينق نيال وزير شؤون الجيش الشعبي في الحركة الشعبية، فقد اتفق الطرفان على أن يكون لهما دور مهم في المرحلة المقبلة التي تمر بها البلاد، وتقوية تعاونهما الأمني والعسكري بما يعزز الثقة ويحفظ الأمن والسلم في السودان.
 
وقال دينق إن الطرفين لن يعودا للحرب من جديد، مشيرا إلى أن الحوار هو ما سيتم بينهما لوقف الخروقات التي تحدث في مناطق التماس.
 
وأكد أن انفصال الجنوب لن يكون أكثر من مجرد حدث سياسي، "وستستمر العلاقات بين السودانيين كافة كما كانت".
 
وتحدث الوزيران في مؤتمر صحفي مشترك بوزارة الدفاع في الخرطوم، بعد يومين من المحادثات بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم وشريكه الحركة الشعبية لتحرير السودان حول رهانات مرحلة ما بعد الاستفتاء.


المصدر : الجزيرة,الألمانية

التعليقات