حركة الشباب: الحرب متواصلة
آخر تحديث: 2010/11/12 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/12 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/6 هـ

حركة الشباب: الحرب متواصلة

علي محمود راجي: حركة الشباب المجاهدين متماسكة وقوية (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

قال الناطق الرسمي باسم حركة الشباب المجاهدين الشيخ علي محمود راجي إن حملة "نهاية المعتدين" -التي تهدف لهزيمة الحكومة الصومالية وإخراج قوات الاتحاد الأفريقي من البلاد- "مستمرة". وشدد على أن "الحرب على الكفار" لن تتوقف ما داموا "يستبيحون بلاد المسلمين في فلسطين وأفغانستان والعراق وبلاد المغرب الإسلامي واليمن".

وأشار راجي في حديث للجزيرة نت إلى أن تلك الحملة التي أطلقتها الحركة على قوات حفظ السلام الأفريقية (أميسوم) والحكومة خلال شهر رمضان المنصرم، حققت انتصارات وصفها بالإستراتيجية.

ووفق راجي فقد تمكن عناصر الشباب خلال هذه الحملة من "القضاء على المليشيات الموالية لقوات أميسوم نهائيا". وأضاف "تدور المعارك الآن بين المجاهدين والقوات الصليبية الغازية وجها لوجه في العاصمة مقديشو".

وأكد أن حركة الشباب –التي قال إنها تكسب مزيدا من التعاطف الشعبي- أجهضت حملات عسكرية وسياسية وإعلامية موجهة إليها.

وفي هذا الإطار سخر راجي من الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام عالمية مؤخرا وأشارت لوجود خلافات حادة داخل حركة الشباب متوقعة إمكانية انهيارها. ووصف تلك الأنباء بأنها عارية عن الصحة.

حرب وقتال
وعن رؤية الحركة لطريقة التعامل مع من وصفهم بالكفار والمرتدين قال إنها هي الحرب والقتال "والحديث عن وسائل أخرى مضيعة للوقت، ومطالبنا العادلة تقوم على وقف الكفار فورا تدخلهم في شؤون المسلمين وأن يكون للمسلمين كامل الحرية في تطبيق الشريعة الإسلامية".

غير أنه شدد على أنه "ما دام أعداء الإسلام يستبيحون بلاد المسلمين في فلسطين وأفغانستان والعراق وبلاد المغرب الإسلامي واليمن فلن تتوقف الحروب على الإطلاق".

ولفت إلى أن القتال الدائر الآن في الصومال هو جزء من "الصراع العسكري هناك إذ إن جسد المسلمين واحد".

يشار إلى أن الحكومة الانتقالية، بالاشتراك مع الجماعة الصوفية المسلحة وقوات أميسوم وإثيوبيا، فتحت عدة جبهات عسكرية في المناطق الحدودية ومقديشو خلال الشهر الماضي. غير أن حركة الشباب أجهضت تلك الحملة نهائيا، وفق راجي.

المصدر : الجزيرة