نافع: الشعبية تفرض الانفصال بالجنوب
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 04:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 04:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ

نافع: الشعبية تفرض الانفصال بالجنوب

نافع: الحركة الشعبية خرقت اتفاق السلام بتنكرها للوحدة (الجزيرة)

شن نافع على نافع مساعد الرئيس السوداني هجوما عنيفا على الحركة الشعبية لتحرير السودان وقال إنها خرقت اتفاق السلام بتنكرها للوحدة، متهما إياها بممارسة التهديد على الجنوبيين لفرض خيار الانفصال.
 
وأضاف في لقاء جماهيري في الخرطوم، أن الحركة الشعبية تمارس ما سماه التهديد والترغيب لمواطني الجنوب في الشمال لترحيلهم إلى الجنوب للتصويت لصالح الانفصال في استفتاء تقرير المصير المقرر إجراؤه في يناير/كانون الثاني القادم.
 
وأكد أن الحركة "قالت إنها ستعطي الناس الحرية في التصويت في الاستفتاء، ولكن الواقع العملي يكذب هذا الادعاء، فهم يرحلون الناس بالإغراء والترهيب إلى الجنوب لكسب أصواتهم لصالح الانفصال".
 
وقال إن كل من يضع يده على يد من سماه العدو في قضية الانفصال سيعتبر فعله ذلك خيانة عظمى على حد تعبيره.
 
من جانب آخر حدد نافع خيارات أمام الحركة الشعبية لحل قضية أبيي، وقال إنه ينبغي لها الموافقة على حل عادل ومرض قبل الاستفتاء وقبل التسجيل أو أن تتجاوز قضية أبيي إلى ما بعد الاستفتاء أو أن تقبل بتأخير الاستفتاء كله حتى تحل القضية.
 
وشدد على أنه لن يتم استرضاء القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة بقضية أبيي أبدا.
 
جون كيري (يسار) نقل خارطة الطريق للمسؤولين في الخرطوم وجوبا (الجزيرة)
رفض
في هذه الأثناء رفضت الحكومة السودانية خارطة الطريق التي طرحتها الإدارة الأميركية وحددت فيها عدة شروط من أجل  شطب اسم السودان من قائمة الدول التي تقول واشنطن إنها ترعى الإرهاب، ورفع العقوبات الاقتصادية عنه.
 
ومن ضمن تلك الشروط إجراءات تتعلق باستفتاء جنوب السودان ومنطقة أبيي وحل أزمة دارفور.
 
وقال القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان مستشار وزير الإعلام السوداني ربيع عبد العاطي إن أي معالجات يتم القيام بها في إطار القضايا الخلافية في الاستفتاء لن تخرج عن اتفاقية السلام الشامل، نافيا تقديم الحكومة لأي تنازلات بخصوص أبيي.
 
 وقال عبد العاطي للجزيرة نت إنه ليس هناك أي مجال للتنازل عما تم الالتزام به في نيفاشا وبالتالي فإن حل القضايا المرتبطة باستفتاء تقرير مصير جنوب السودان رهن بطرفي هذه الاتفاقية وليس من حق أي طرف خارجي أن يملي عليهما غير ما أقرته الوثيقة.
 
وجاء حديث القيادي بالحزب الحاكم بعدما أعلن مسؤولون أميركيون أن مسؤول العلاقات الخارجية بالكونغرس الأميركي جون كيري قدم خلال زيارته للخرطوم وجوبا خارطة طريق للحل تتضمن إقامة استفتاءي الجنوب وأبيي في موعدهما مقابل رفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية لما يسمى الإرهاب ورفع العقوبات الاقتصادية عنه.
المصدر : الجزيرة