الكتل العراقية تستأنف اجتماعاتها ببغداد
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ

الكتل العراقية تستأنف اجتماعاتها ببغداد

اجتماع اليوم يحضره علاوي والهاشمي (الأوروبية)

استأنف قادة الكتل السياسية العراقية اجتماعاتهم اليوم الأربعاء في بغداد لبحث إنهاء الخلافات التي تعيق تشكيل الحكومة، بعد ساعات من تصريحات لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي هاجم فيها من وصفهم بالشركاء واتهمهم باستغلال الدولة لضرب الدولة، مشيرا إلى أن جلسة البرلمان التي ستعقد غداً ستقوض ما وصفها بالفتنة.

وقال مصدر برلماني إن اجتماع قادة الكتل يعقد في منزل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في بغداد، مشيرا إلى أن زعيم القائمة العراقية إياد علاوي يحضر الاجتماع بعد أن تغيب عن اجتماع أمس.

يأتي ذلك في وقت أعلن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي والقيادي بالعراقية أنه سيشارك في اجتماع اليوم نزولا عند نداءات وطنية من الداخل والخارج.

ووصف الهاشمي ما تم الاتفاق عليه في اجتماع قادة الكتل السياسية الثلاثاء من التزام بالدستور والتوافق والتوازن، بـالخطوة المشجعة على مواصلة الحوار، لافتا إلى أن رسالته يوم أمس، أي مقاطعته لاجتماع أمس، استنفدت أغراضها.

من جهته نفى عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي والقيادي بالمجلس الأعلى الإسلامي في بيان ما تردد عن انسحابه من اجتماع أمس، ووصف هذه الأنباء بأنها عارية عن الصحة، مشيرا إلى أنه شارك في الاجتماع لكنه غادر القاعة بسبب التزامه بموعد آخر كان قد حدد من قبل.

وفي سياق متصل قال عبد الخضر مهدي النائب بالعراقية إن القائمة انتهت من عقد اجتماع لأعضائها وكلفت الوفد المشارك باجتماع قادة الكتل السياسية اتخاذ القرارات التي يراها مناسبة خلال اجتماع اليوم، مشيرا إلى أن القائمة جددت مواقفها الثابتة في تشكيل حكومة الشراكة الحقيقية.

وشدد على أن العراقية ترفض أي إجراء لا يستند إلى الدستور أو القفز على الاستحقاقات الانتخابية، مؤكدا أنها ترفض أيضا أن تأتي الكتلة التي لديها 50 مقعدا (في اشارة للكتلة الكردستانية) وتطالب بمنصب رئيس الجمهورية وتترك للقائمة الكبيرة مناصب أقل، وإذا تحقق هذا اليوم فهو يعني ضربة كبيرة للديمقراطية.

وكان قادة الكتل السياسية العراقية قد عقدوا اجتماعهم الثاني في بغداد مساء أمس.

وقال كبير مفاوضي التحالف الكردستاني روز نوري شاويس، في مؤتمر صحفي عقده بعد اختتام الاجتماع، إن قادة الكتل توصلوا إلى ثلاثة ملفات ينبغي إخضاعها للنقاش هي ملفات الالتزام بالدستور والتوافق والتوازن.



تصريحات المالكي

المالكي أكد أن جلسة البرلمان غدا ستقوض ما وصفها بالفتنة (الفرنسية-أرشيف)
استئناف اجتماعات قادة الكتل تأتي بعد ساعات من انتقادات حادة وجهها المالكي لمن وصفهم بالشركاء، وقال إنه يتعين عليهم أن يدركوا أن الجميع في قارب واحد رغم الخلافات، وشدد على ضرورة تعاون الجميع لمواجهة التحديات التي تواجه البلد وعدم السماح لمن سماهم المتآمرين بالعودة وعرقلة كل ما تم إنجازه.

وقال المالكي، في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم إثر اجتماع التحالف الوطني ببغداد في غياب المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، إن جلسة الغد ستقوض ما سماها مؤامرة انطلقت منذ ما قبل الانتخابات ومستمرة حتى الآن، متهما من وصفهم بـالشركاء باستغلال جهد الدولة لضرب الدولة.

كما اتهم هؤلاء بالازدواجية في المواقف، وقال إنهم يريدون المشاركة في الحكم والسلطة ولهم قدم فيما سماه الإرهاب والمعارضة وما يسمى المقاومة وغيرها.

المصدر : وكالات