الشيخ رائد صلاح يقضي عقوبة السجن خمسة أشهر في معتقل الرملة (الجزيرة-أرشيف)     

تعقد محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس المحتلة اليوم الأربعاء جلسة للاستماع لشهود النيابة ضمن ما يعرف بملف "عشاء سقف آل الحلواني" المتهم فيه رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح.

ويقضي الشيخ صلاح عقوبة السجن لمدة خمسة أشهر في معتقل الرملة -انقضى منها 110 أيام- بعدما أدانته محكمة إسرائيلية "بالمشاركة في أعمال شغب والاعتداء على شرطي ومحاولة إفشال تأديته عملهعلى خلفية معارضته لهدم طريق باب المغاربة من طرف الاحتلال الإسرائيلي.

ومن المقرر أن تعقد أيضا جلسة خاصة في سجن الرملة بين محامي مركز "ميزان" لحقوق الإنسان وممثلين عن مصلحة السجون، لبحث الالتماس الذي قدمه المركز بخصوص منع إدخال الكتب والصحف العربية للشيخ صلاح.

وكان محامو الشيخ قد قدموا طلباً لتأجيل جلسة المحكمة بسبب عدم وجود وقت كافٍ لدراسة مواد تحقيق جديدة سلمت لهم الخميس الماضي، لكن المحكمة تجاهلت طلبهم.

وتعود القضية إلى يوم 22 أغسطس/آب 2007 عندما أقام عدد من المقدسيين عشاء على سقف آل الحلواني في حي وادي الجوز بالقدس المحتلة، بحضور الشيخ رائد صلاح الذي صدر وقتها بحقه قرار إسرائيلي يمنعه من دخول المسجد الأقصى والاقتراب من أسوار البلدة القديمة بالقدس على مسافة 150م.

كما منع القرار الإسرائيلي الشيخ صلاح من الاجتماع بأكثر من سبعة أشخاص في مكان عام بالقدس المحتلة، وذلك على خلفية معارضته لهدم الاحتلال طريق باب المغاربة.

وهاجمت قوات الاحتلال المشاركين في عشاء سقف آل الحلواني بالقنابل الصوتية والغازية والمسيلة للدموع، مما أسفر عن إصابة الشيخ صلاح بجروح في يده نقل على إثرها إلى مستشفى المقاصد.

لائحة الاتهام
وعلى خلفية هذه الأحداث قدمت في أول فبراير/شباط الماضي لائحة اتهام ضد رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بدعوى مخالفة أوامر صادرة عن المفتش العام للشرطة الإسرائيلية وإفشال عمل الشرطة.

وتزعم النيابة العامة الإسرائيلية أن الشيخ صلاح شارك في اليوم المذكور مع 30 آخرين في ما وصفته بتجمع غير قانوني، وفق ما جاء في أمر صادر من المفتش العام للشرطة الإسرائيلية.

يذكر أن المحكمة المركزية في القدس المحتلة قررت يوم 13 يوليو/تموز الماضي رد استئناف الشيخ صلاح على قرار سابق لمحكمة الصلح بسجنه تسعة أشهر، وقضت بتقليص المدة إلى خمسة أشهر.

المصدر : الجزيرة + قدس برس