قتلى بتحرير رهائن الكنيسة ببغداد
آخر تحديث: 2010/11/1 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/1 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/25 هـ

قتلى بتحرير رهائن الكنيسة ببغداد

 شرطي عراقي يحرس كنيسة سيدة النجاة في بغداد (رويترز-أرشيف)

انتهت عملية تحرير رهائن احتجزهم مسلحون داخل كنيسة في بغداد مساء الأحد بمقتل 24 شخصا على الأقل بينهم ثمانية مسلحين، إضافة إلى جرح العشرات. وقد تبنى تنظيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية المسؤولية عن الهجوم على الكنيسة في بيان نشر على الإنترنت.
 
وأعلن وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي في تصريح لقناة العراقية الحكومية انتهاء عملية احتجاز الرهائن داخل كنيسة سيدة النجاة في حي الكرادة ومقتل جميع المسلحين في عملية وصفها بالنوعية استمرت ساعتين.
 
وأشار العبيدي إلى اعتقال مشتبه بهم، دون تحديد عددهم أو الإشارة إلى ما إذا كانوا من ضمن المهاجمين، حيث ذكر أن القوات العراقية تقوم بعملية تطهير داخل الكنيسة وتفتيش البيوت المحيطة تجنبا لاختفاء أي من المهاجمين حتى صباح اليوم.
 
ولفت العبيدي إلى أنه ليس جميع منفذي الهجوم عراقيين، موضحا أن العملية تحمل بصمات تنظيم القاعدة، ومبينا أن المهاجمين طالبوا بإطلاق سراح "إرهابيين" في بعض الدول العربية وبينها مصر.
 
وفي هذا السياق تبنى تنظيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية الهجوم على الكنيسة في بيان نشر على الإنترنت، وأمهل الكنيسة القبطية في مصر 48 ساعة للإفراج عمن قال إنهن مسلمات "مأسورات في سجون أديرة" بمصر.
 
ولم يحدد التنظيم -وفق ما ذكره مركز سايت الأميركي المتخصص في مراقبة المواقع الإسلامية على الإنترنت- تاريخ العملية أو مكانها، لكنه قال إنه نفذها "للمسلمات المستضعفات الأسيرات في أرض مصر".
 
تفاصيل الاحتجاز
وكان مسلحون اقتحموا كنيسة للسريان الكاثوليك واحتجزوا عشرات الرهائن -بينهم قس الكنيسة- مساء الأحد وخاضوا اشتباكا عنيفا مع قوات الأمن، قبل أن تتمكن هذه القوات من إنهاء الاحتجاز.
 
وقال وزير الدفاع العراقي في تفاصيل عملية الاحتجاز إن المهاجمين اقتحموا الكنيسة بملابس مدنية وترجلوا من سيارتهم مما أدى إلى سقوط ما اعتبره عددا محدودا من الضحايا بعد تفجيرهم أحزمة ناسفة.
 
وأشار إلى أن القوات العراقية طوقت المكان بعد تفجير المهاجمين سيارتين مفخختين قبل اقتحامها المكان بمساندة قوات أنزلت جوا.
 
وقالت مصادر في الشرطة إن رجلي أمن كانا يحرسان الكنيسة قتلا في الهجوم الذي بدأ بانفجار هائل، كما أصيب أربعة أشخاص عندما انفجرت قنبلتان بشكل متتابع خارج الكنيسة.
 
وبحسب مصدر أمني فإن مسلحين دخلوا الكنيسة بعدما قتلوا حارسين لمقر سوق الأوراق المالية في بغداد على مقربة من الكنيسة.
 
صورة من داخل الكنيسة التي تعرضت للهجوم (الفرنسية-أرشيف)
عدد الضحايا
وفي تفاصيل عدد الضحايا قال الجيش الأميركي إن عشرة رهائن وسبعة من قوات الأمن العراقية وسبعة مهاجمين قتلوا في عملية الإنقاذ التي شاركت فيها قوات أميركية.
 
وبحسب العقيد في الجيش الأميركي إيريك بلوم فإن المهاجمين كانوا يحتجزون في المجمل 120 رهينة، مشيرا إلى أن 30 شخصا أصيبوا في العملية.
 
أما المتحدث باسم قوات الدفاع المدني العراقية العقيد كاظم بشير صالح فأشار إلى مقتل 15 مدنيا وأربعة من رجال الشرطة وثمانية مهاجمين في العملية.
 
وتعتبر كنيسة سيدة النجاة واحدة من أكبر كنائس العاصمة العراقية وكانت بين خمس كنائس في بغداد والموصل استهدفت في هجمات منسقة في أغسطس/آب 2004 وقتل فيها 12 شخصا.
 
ردود دولية
وقد شجب الفاتيكان احتجاز المسيحيين في الكنيسة، واعتبر الأب لومباردي أن الوضع محزن للغاية ويؤكد على صعوبة الأوضاع التي يعيشها المسيحيون في هذا البلد.
 
وأشار إلى أن وضع المسيحيين في المشرق -ومن ضمنه العراق- كان محور مؤتمر السينودس الذي عقد في الفاتيكان وانتهى الأسبوع الماضي.
 
كما أعربت وزارة الخارجية الإيطالية عن "إدانتها الشديدة" لعملية احتجاز الرهائن في بغداد.
المصدر : وكالات