كنيسة سيدة النجاة كانت هدفا قبل سنوات لهجوم أسفر عن سقوط قتلى (الفرنسية)

قالت وزارة الداخلية العراقية إن 52 رهينة قتلوا وإن 56 آخرين أصيبوا بجروح، في عملية لتحرير رهائن في كنيسة ببغداد انتهت مساء أمس، وأسفرت عن مقتل خمسة مسلحين من منفذي الهجوم الذي تبناه تنظيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية قوله إن عملية احتجاز عشرات الرهائن في كنيسة سيدة النجاة أسفرت أيضا عن مقتل سبعة من قوات الأمن وإصابة 15 آخرين، دون أن يشير إلى ما إذا كان بينهم أميركيون.

وأضاف ذلك المصدر أنه أثناء عملية تحرير الرهائن الذين كان عددهم يقدر بأكثر من مائة شخص تم إلقاء القبض على ثمانية من المسلحين المشاركين في الهجوم.

وفي وقت سابق قال وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي إن عملية تحرير الرهائن في كنيسة سيدة النجاة بحي الكرادة استمرت ساعتين، ووصفها بأنها كانت نوعية.

وقال العبيدي إنه ليس جميع منفذي الهجوم عراقيين، موضحا أن العملية تحمل بصمات تنظيم القاعدة، ومبينا أن المهاجمين طالبوا بإطلاق "إرهابيين" في بعض الدول العربية وبينها مصر.

وفي هذا السياق تبنى تنظيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية الهجوم على الكنيسة في بيان نشر على الإنترنت، وأمهل الكنيسة القبطية في مصر 48 ساعة للإفراج عمن قال إنهن مسلمات "مأسورات في سجون أديرة" بمصر.

وزارة الدفاع وصفت بالنوعية عملية تحرير الرهائن من كنيسة سيدة النجاة (رويترز)
تفاصيل العملية
وفي بعض تفاصيل تلك العملية قال وزير الدفاع العراقي إن المهاجمين اقتحموا الكنيسة بملابس مدنية وترجلوا من سيارتهم وتم تفجير أحزمة ناسفة مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا.

وأشار إلى أن القوات العراقية طوقت المكان بعد تفجير المهاجمين سيارتين مفخختين قبل اقتحامها المكان بمساندة قوات أنزلت جوا.

وقالت مصادر في الشرطة إن رجلي أمن كانا يحرسان الكنيسة قتلا في الهجوم الذي بدأ بانفجار هائل، كما أصيب أربعة أشخاص عندما انفجرت قنبلتان بشكل متتابع خارج الكنيسة.

وتعد كنيسة سيدة النجاة واحدة من أكبر كنائس العاصمة العراقية، وكانت بين خمس كنائس في بغداد والموصل استهدفت في هجمات منسقة في أغسطس/آب 2004 وقتل فيها 12 شخصا.

وقد شجب الفاتيكان احتجاز المسيحيين في الكنيسة، واعتبر أن الوضع محزن للغاية، ويؤكد على صعوبة الأوضاع التي يعيشها المسيحيون في هذا البلد.

المصدر : وكالات