مسيرة سابقة للإخوان في الأردن (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار -عمان

أكدت مصادر قيادية في جماعة الإخوان المسلمين بالأردن أن الأجهزة الأمنية اعتقلت نحو 30 من أعضاء الجماعة في محافظة مأدبا غرب العاصمة عمان.

وبحسب المصادر فإن قوات كبيرة من الأمن الأردني داهمت الجمعة مزرعة للقيادي في الجماعة الدكتور أحمد عمرو واعتقلته إضافة إلى قيادات أخرى ونحو 30 من أعضاء الجماعة وجبهة العمل الإسلامي منهم طلاب في إحدى الجامعات.

وأكد كل من المراقب العام للجماعة الدكتور همام سعيد، والأمين العام لجبهة العمل الإسلامي حمزة منصور للجزيرة نت نبأ الاعتقالات.

همام سعيد: المعتقلون من طلبة الجامعة وكانوا في نشاط ترفيهي (الجزيرة نت)
وقال سعيد للجزيرة نت إن الاعتقالات جرت لمجموعة من طلبة الجامعات كانوا في "نشاط ترفيهي اعتيادي".

وأضاف المراقب العام "الطلاب كانوا في رحلة ترفيهية ولم يناقشوا فيها أي موضوعات سياسية والمستغرب أن تتم مداهمة رحلتهم بعدد كبير من قوات الأمن ويتم اقتيادهم لدائرة المخابرات".

وردا على سؤال عن علاقة الاعتقال بنشاط الحركة الإسلامية وخصوصا مكاتبها الشبابية في التعريف بمقاطعة الانتخابات وأهميتها قال سعيد "لا علاقة للمعتقلين بأي نشاطات انتخابية أو غيرها".

وزاد "بدلا من أن تشيع الحكومة أجواء الطمأنينة والرغبة في المشاركة الشعبية الواسعة في الانتخابات عشية بدء الترشيح للانتخابات، تقوم بحملات تخويف ضد مجموعة من الشباب المؤمن بالله".

وعن كون الحكومة تريد توجيه رسائل للإخوان ردا على نشاطهم في مجال الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات اعتبر سعيد أن "لا مصلحة للحكومة في إشاعة أجواء الخوف والترهيب قبيل بدء الانتخابات التي ترفع لها شعارات النزاهة".

وقال "لا أعلم ما هو مقدار الأثر السلبي الكبير الذي سيترتب على هذه الخطوة الحكومية في نفوس هؤلاء الشباب وعائلاتهم وهل سيصدقون بعد ذلك شعارات الإصلاح والنزاهة التي تتغنى بها الحكومة"?

ودعا الحكومة إلى توجيه أجهزتها الأمنية إلى ما سماه "عبدة الشيطان والمنغمسين في الفساد الأخلاقي".

حمزة منصور يقول إن عدد الاعتقالات في صفوف الإخوان كبير (الجزيرة نت)
من جهته اكتفى الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي حمزة منصور بالقول إن عدد المعتقلين "كبير"، مشيرا إلى أن قيادة الحركة الإسلامية "تجمع المعلومات حول ما جرى"، غير أن مصادر مطلعة في الحركة قالت للجزيرة نت إن عدد المعتقلين ما بين 30 و40 وأغلبهم من طلاب الجامعات.

وكان المكتب الشبابي التابع لحزب جبهة العمل الإسلامي قد أعلن الخميس عن تنظيم مسابقة "كاريكاتوري" ودعا من خلالها المهتمين لرسم أجمل كاريكاتير يدعو إلى مقاطعة الانتخابات.

كما تحدثت مصادر إسلامية للجزيرة نت عن أن الحركة الإسلامية ستبدأ حملة تعريفية بأهدافها من وراء مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقررة في التاسع من الشهر المقبل.

ومن المقرر أن تستقبل الجهات الحكومية اعتبارا من صباح الأحد طلبات الترشح للانتخابات البرلمانية التي قررت حزب العمل الإسلامي وحزب الوحدة الشعبية إضافة لتيارات سياسية مستقلة مقاطعتها.

المصدر : الجزيرة