الناطق بإسم الجيش الشعبي طالب
بتدخل بعثة الأمم المتحدة (الجزيرة)
طالب الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية في جنوب السودان بتدخل بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في اتهام الجيش السوداني بشأن وجود حشود عسكرية للجيش الشعبي على الحدود بين الشمال والجنوب.

وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي كوال ديم للجزيرة إن الجيش السوداني يسعي لإشعال الحرب.

وكان المتحدث باسم الجيش السوداني المقدم الصورامي خالد سعد قد اتهم الجيش الشعبي بحشد قواته على النقاط الحدودية بين الشمال والجنوب.

وقال في تصريحات للجزيرة إن تلك الحشود العسكرية مخالفة للبروتوكول الأمني، وتعتبر عملا عدائيا من شأنه التأثير سلبا على إجراء الاستفتاء المقرر على مصير الجنوب يوم 9 يناير/كانون الثاني المقبل.

تصريحات سلفاكير
تأتي هذه التطورات بعد وقت قصير من انتقاد حزب المؤتمر الوطني الحاكم تصريحات لرئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت لوح فيها بإجراء الاستفتاء بشأن مصير الجنوب دون تنسيق مع الشمال.

وكشف مندوبا بريطانيا والولايات المتحدة في مجلس الأمن أن سلفاكير أبلغهم بأن ذلك محتمل إذا ما عطل حزب المؤتمر الوطني الحاكم إجراء الاستفتاء، لكنه لن يعلن الاستقلال من جانب واحد.

بالمقابل اعتبر القيادي في حزب المؤتمر الوطني ربيع عبد العاطي أن هذا أمر غير مقبول، ومخالف لاتفاقية السلام الشامل في جنوب السودان، مؤكدا أن حزبه لن يعترف بنتائج أي استفتاء يجري دون تنسيق مع الشمال.

وفي تطور آخر، يُتظر أن يزور وفد مجلس الأمن الدولي اليوم مخيما لنازحي دارفور قبل التوجه إلى الخرطوم، ولا يتوقع أن يلتقي الرئيس السوداني عمر البشير.

المصدر : الجزيرة + وكالات