الحكيم عبر عن تقديره لمواقف سوريا (الفرنسية)

دعا الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية عراقية تمثل كل أطياف الشعب العراقي.
 
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية أن تأكيد الأسد على أهمية الحكومة متعددة الأطياف جاء أثناء استقباله الحكيم صباح اليوم. وأشارت الوكالة إلى أن اللقاء تناول الأوضاع على الساحة العراقية والحوار الدائر بين الكتل البرلمانية لحل أزمة تشكيل الحكومة.
 
كما قالت الوكالة السورية إن الحكيم عبر عن تقديره لمواقف سوريا "الداعمة للشعب العراقي والحريصة على إقامة أفضل العلاقات مع العراق".
 
يشار إلى أن المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة الحكيم وحزب الفضيلة قاطعا الاجتماع الذي عقده التحالف العراقي, والذي اختار رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي لمنصب رئيس الحكومة المقبلة.
 
يذكر أيضا أن العراق لا يزال بدون حكومة رغم مرور أكثر من ستة أشهر على الانتخابات التشريعية التي أجريت في السابع من مارس/آذار الماضي.
 
علاوي طالب دول الجوار والمجتمع الدولي بعدم التدخل في الشأن العراقي (الأوروبية-أرشيف)
وتأتي زيارة الحكيم لسوريا بعد أيام من استقبال الأسد وفدا من كتلة المالكي برئاسة مستشاره الشيخ عبد الحليم الزهيري. وقد جدد الوفد بعد لقائه الأسد تمسكه بما سماه الحق الدستوري في تشكيل الحكومة المقبلة، معتبرا أنها ستمثل الجميع.
 
وكان الأسد قد بحث أثناء زيارته طهران السبت آخر المستجدات على الساحة الإقليمية حيث أكد الجانبان حرصهما على وحدة العراق وسيادته واستقلاله وعبرا عن دعمهما تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كل أطياف الشعب العراقي وتتمتع بعلاقات طيبة مع جميع دول الجوار.
 
وقد أعلن علاوي في وقت سابق أن مسار تشكيل الحكومة العراقية يتقدم ببطء، مشددا على أن القرار في هذا الخصوص يجب أن يكون عراقيا، مطالبا دول الجوار والمجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بعدم التدخل بالشأن العراقي والوقوف على مسافة واحدة من الأطياف السياسية ليتسنى للفصائل العراقية أن تجلس سويا وتجد الحلول الوطنية.
 
في هذه الأثناء تخوض القوائم الانتخابية مفاوضات وصفت بأنها صعبة للوصول إلى اتفاق على توزيع المناصب الرئاسية الثلاثة (رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان)، ويمثل منصب رئاسة الوزراء العقدة الكبرى في المفاوضات.

المصدر : وكالات