التفجير استهدف قافلة للجيش الجزائري في محافظة تيزي وزو شرق البلاد (الأوروبية-أرشيف)

قتل مسلحون مجهولون خمسة جنود جزائريين وأصابوا عشرة آخرين في هجوم على قافلتهم في ساعة متأخرة من مساء أول أمس السبت بمحافظة تيزي وزو على مسافة حوالي 100 كيلومتر شرقي الجزائر العاصمة.

وقالت وسائل إعلام جزائرية إن المسلحين يشتبه في أنهم من عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مضيفة أن الهجوم تم بتفجير عبوات ناسفة.

وبدورها نقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني حكومي قوله إن التفجير استهدف قافلة عسكرية كانت في مهمة تمشيط بحثا عن مسلحين من تنظيم القاعدة.

وفي السياق كشفت السلطات الجزائرية يوم أمس عن أرقام تظهر أن 1290 مسلحا قتلوا واستسلم 7450 آخرون منذ إقرار ما يعرف بميثاق السلم والمصالحة الوطنية في الجزائر يوم 29 سبتمبر/أيلول 2005.

وقال رئيس خلية المساعدة القضائية لتنفيذ ميثاق السلم والمصالحة الوطنية مروان عزي إن 81 "أميرا ومسؤولا في الجماعات المسلحة سلموا أنفسهم إلى السلطات"، بينهم حسان حطاب الأمير السابق للجماعة السلفية للدعوة والقتال، التي أصبحت تعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأضاف عزي في مؤتمر صحفي أنه في السنوات السابقة من 1997 إلى 2002 كان يتم تسجيل 800 إلى 1000 قتيل شهريا (بمن فيهم المدنيون ورجال الأمن والجيش) وبعد تطبيق سياسة المصالحة تقلص العدد إلى ما بين 20 إلى 25 قتيلا.

المصدر : وكالات