وفدان من حماس وفتح دشنا قبل 10 أيام بداية جديدة على طريق المصالحة (رويترز)

الجزيرة نت-خاص

علمت الجزيرة نت من مصدر قيادي فلسطيني أن رئيس جهاز المخابرات المصرية عمر سليمان وعد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل خلال لقائهما في مكة المكرمة رمضان الماضي بأخذ تفاهمات الفصائل على الورقة المصرية كاملة.

وقال المصدر -الذي اشترط عدم كشف هويته- إن سليمان وعد مشعل بأن مصر لن تقف عند أي نقطة في التفاهمات الفلسطينية الداخلية، وستتعامل مع الورقة بجدية كاملة وتعتمدها، ولكن بعد التوقيع على الورقة المصرية.

وهذا التطور هو الذي دفع -إلى جانب ظروف أخرى لدى السلطة الفلسطينية- ملف المصالحة الفلسطينية للواجهة من جديد.

وقد بدأت حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في نقاش التفاصيل الدقيقة وملاحظات حماس على الورقة المصرية خلال لقاء عقد قبل عشرة أيام في دمشق بين قياديين من الحركتين.

وأشار المصدر إلى أن حماس وفتح توافقتا على أن تكون الانتخابات وموعدها القادم بالتوافق، وعلى إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، فيما تم ترحيل الملف الأمني للقاء قادم سيعقد خلال الأيام القادمة.

وأشار المصدر إلى أن اللقاء القادم -إذا ما نجح خلاله الطرفان في الاتفاق على الملف الأمني- سيتم فيه صياغة بيان مشترك بشأن التفاهمات، ومن ثم يتم إطلاع مصر عليها، مؤكدا أن الفصائل الأخرى ستضع ملاحظاتها على الورقة المصرية.

ومن جهة أخرى، ذكر المصدر ذاته أن مشعل عاتب سليمان على طريقة تعامل مصر مع حماس في قطاع غزة ومنع قياداتها من السفر، وكذلك على اعتقال عناصر من الحركة وإبقائهم في السجون المصرية.

وتوقع المصدر أن يتم الإفراج عن معتقلي حماس والفصائل بالسجون المصرية وعددهم 25 عقب توقيع حماس على الورقة المصرية للمصالحة، مؤكدا أن هناك تطمينات مصرية وليست وعودا بحل هذه القضية.

المصدر : الجزيرة