الزهار طالب بوقف كافة أشكال المفاوضات مع إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)

اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار الاثنين أن تقديم الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقالته من منصبه يعد "أمرا منطقيا في ضوء فشل مشروعه للتسوية" مع إسرائيل.
 
وكانت تقارير صحفية أوردت أن عباس يدرس تقديم استقالته من منصبه ردا على تعثر عملية السلام مع إسرائيل وفشل الجهود الأميركية في الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف البناء الاستيطاني، لكن مسؤولين فلسطينيين نفوا هذه التقارير.
 
وقال الزهارأثناء ندوة في مدينة غزة الاثنين إن استقالة عباس تعد "أمرا واردا كونه صاحب مشروع لم يحقق أي شيء، وعليه أن لا يستمر في هذا المشروع".
 
ورأى أن هذا الموقف (استقالة عباس) سيدخل الساحة الفلسطينية في إشكالية كبيرة "لأن السؤال سيكون: من الذي سيخلف عباس في حركة فتح؟ وما أثر ذلك على منظمة التحرير كونها لم تتمكن من تشكيل قائمة موحدة للانتخابات البلدية".
 
الزهار تساءل عن من سيخلف عباس
في حركة فتح حال استقالته (الفرنسية)
دعوة ومطالبة

ودعا الزهار منظمة التحرير إلى التوافق على برنامج "المقاومة التي أخرجت إسرائيل من قطاع غزة" عوضا عن برنامجي التسوية والمقاومة السلمية اللذين لم يحققا الحقوق الدنيا للفلسطينيين.
 
وطالب بوقف كل أشكال المفاوضات مع إسرائيل، معتبراً أنه لا فرق بين المفاوضات المباشرة وغير المباشرة وأن كليهما لم يحقق شيئا للشعب الفلسطيني.
 
وحذر الزهار من مطالبة إسرائيل بالاعتراف بيهودية دولتها "لأن ذلك يعني أن الأرض الفلسطينية يهودية وأنها للشعب اليهودي وبالتالي سيختار سلطته اليهودية، وهو ما معناه إلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين".
 
كما حث لجنة متابعة مبادرة السلام العربية في اجتماعها المقرر الجمعة المقبلة بعدم تقديم غطاء لاستمرار المفاوضات مع إسرائيل "لأن في ذلك ضياعا لحقوق الشعب الفلسطيني". 

المصدر : الألمانية