اليمن يعتقل مشتبهة بإرسال الطردين
آخر تحديث: 2010/10/31 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/31 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/24 هـ

اليمن يعتقل مشتبهة بإرسال الطردين

الرئيس اليمني يرفض أي تدخل خارجي لمساعدة اليمن في حربه على القاعدة (الجزيرة)

قالت السلطات اليمنية إن أجهزتها الأمنية اعتقلت امرأة يشتبه في إرسالها طردين إلى مركزين يهوديين بالولايات المتحدة، أكدت كل من واشنطن ولندن أنهما يحتويان على مواد متفجرة ويحملان بصمات تنظيم القاعدة. وقد عُثر على أحد الطردين في بريطانيا، والآخر في دبي.
 
وأوضح مسؤول أمني أن قوات الأمن اليمنية استطاعت اعتقال المرأة بعدما تتبعتها من خلال رقم هاتف تركته لدى شركة شحن.
 
وقال محامي الدفاع ان المرأة اليمنية التي اعتقلت في صنعاء السبت للاشتباه في تورطها في ارسال طرود ناسفة الى الولايات المتحدة اعتقلت مع أمها.

وقال عبد الرحمن برمان محامي الدفاع عن المشتبه بها لوكالة رويترز "قال معارفها لي إنها طالبة هادئة ولا يعرف أحد عن مشاركتها في أي جماعات دينية او سياسية". واضاف "أخشى ان تكون الفتاة ضحية لأنه ليس من المعقول أن الشخص الذي يفعل هذا النوع من العمليات يترك صورة بطاقة هويته ورقم هاتفه".

وقال إنها اعتقلت مع أمها لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.
 
جاء ذلك بعدما أعلن الرئيس علي عبد الله صالح في وقت سابق أن قوات الأمن تحاصر منزل امرأة على صلة بقضية الطرود، مؤكدا وجود تنسيق بين بلاده وكل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسعودية، وهو ما ساهم في إحباط تلك العملية.
 
ورفض صالح في مؤتمر صحفي أي تدخل خارجي لمساعدة اليمن في حربه على تنظيم القاعدة، وقال إن "اليمن عازم على الاستمرار في مكافحة الإرهاب والقاعدة بالتعاون مع شركائه، لكننا لا نريد أن يتدخل أحد في الشؤون اليمنية عن طريق ملاحقة القاعدة".
 
وكان جون برينان مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما لمكافحة الإرهاب قد أبلغ الرئيس اليمني بأن الولايات المتحدة "تقف على أهبة الاستعداد" لمساعدة حكومته في مكافحة عناصر تنظيم القاعدة.
 
وأضاف صالح أن اليمن سيكون شاكرا للحصول على مزيد من التعاون مع حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية في مسائل الاستخبارات، وأشار إلى الافتقار للتنسيق مع الأجهزة الأمنية لهذه الدول.
 
كما أعلنت السلطات اليمنية أنها صادرت 26 طردا من شركتي "يو.بي.أس" و"فيدكس" الأميركيتين للشحن، وأمرت بإغلاق مكتبيهما في صنعاء بقرار من النيابة العامة.
 
وذكرت وزارة الداخلية اليمنية أن السلطات الأمنية تحقق حاليا مع عدد من موظفي الشركتين بعد مصادرة هذه الطرود.
 
وإثر الإعلان عن اكتشاف الطردين شددت السلطات الأمنية اليمنية من إجراءاتها في الموانئ والمطارات والمقار الحكومية والسفارات الغربية وخاصة سفارتي بريطانيا والولايات المتحدة.
 
نابوليتانو: الطردان يحملان بصمات القاعدة (رويترز)
بصمات القاعدة
وقالت وزيرة الأمن الداخلي الأميركية جانيت نابوليتانو السبت إن الطردين المفخخين اللذين أرسلا من اليمن وكانا متجهين إلى الولايات المتحدة، يحملان بصمات تنظيم القاعدة أو تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
 
وأضافت أن التحقيق جار، مؤكدة استمرار العمل على الوصول إلى المصدر والتأكد من حل هذه المشكلة لأنه يوجد ما وصفته بعدو يواصل اختبار النظام الأمني لبلادها ويحاول تنفيذ مؤامرة.
 
وذكرت نابوليتانو أن التحقيق مستمر، وأنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان الطردان أعدا للانفجار على متن طائرات الشحن العملاقة في الجو أو حين يصلان إلى وجهتيهما في مركزين يهوديين بشيكاغو.
 
وأشارت إلى أنه يبدو أن الطردين المفخخين كانا يحتويان على نفس النوع من المواد الناسفة التي استخدمت في المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة أميركية متجهة من أمستردام إلى ديترويت في عيد الميلاد العام الماضي، وهي مادة "بيتن" شديدة الانفجار.
 
وقالت إنه ينبغي على المسافرين جوا توقع إجراءات أمن أشد في المطارات الأميركية تشمل كلابا ومعدات للكشف عن المتفجرات في الحقائب أو لدى الركاب.
 
"
وزيرة الداخلية البريطانية قالت إن العبوة الناسفة التي عثر عليها على متن طائرة شحن متجهة إلى الولايات المتحدة كانت صالحة للاستخدام
"
انفجار محتمل
في السياق ذاته ذكرت وزيرة الداخلية البريطانية إن العبوة الناسفة التي عثر عليها على متن طائرة شحن متجهة إلى الولايات المتحدة في مطار بريطاني، كانت صالحة للاستخدام.
 
وأضافت تيريزا ماي "يمكنني أن أؤكد أن العبوة كانت صالحة للاستخدام وكان يمكن أن تنفجر.. الهدف ربما كان طائرة، ولو انفجرت لكان من الممكن أن تسقطها".
 
من جهة أخرى ذكر البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما حادث العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون هاتفيا بشأن مؤامرة الطرود الناسفة.
 
وأضاف أن أوباما شكر الملك عبد الله على "الدور الحيوي" للسلطات السعودية في إحباط مؤامرة الطرود الناسفة.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات