تظاهر للحراك وتحرير سويدي باليمن
آخر تحديث: 2010/10/29 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/29 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/22 هـ

تظاهر للحراك وتحرير سويدي باليمن

جانب من مظاهرة سابقة لأنصار الحراك الجنوبي باليمن

تظاهر الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي باليمن للمطالبة بإطلاق المعتقلين من نشطائه، في حين أفادت مصادر أمنية أن قائدا محليا بتنظيم القاعدة استسلم للسلطات جنوب البلاد إثر وساطة قبلية، وأن مهندسا سويديا خطف بمحافظة أبين.
 
وأعلنت مكونات الحراك بمحافظة شبوة (جنوب شرق البلاد) اندماجها في تجمع واحد لتوحيد صفها من أجل الدفاع عن مطالبها.
 
وفي مدينة زنجبار بمحافظة أبين جنوب البلاد، قام مجهولون بتفجير سيارة أحد ضباط المخابرات الذين شملتهم قائمة المطلوبين التي أعلنها تنظيم القاعدة.
 
وفي تفاصيل أخرى عن ذلك الانفجار الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا، قالت الشرطة المحلية إن قنبلة موقوتة أدت إلى تفجير السيارة المركونة أمام منزل الضابط.
 
استسلام بالقاعدة
وفي تطور آخر قال مسؤول أمني، فضل عدم ذكر اسمه، إن "جمال أحمد معيران، مسؤول تنظيم القاعدة في مدينتي لودر ومودية (في محافظة أبين) استسلم مساء الأربعاء بعد وساطة قام بها وجهاء من عشائر مودية التي ينحدر منها".
 
وحسب ذلك المسؤول الأمني فإن معيران كان ملاحقا لاتهامه بالضلوع في اغتيال ضباط بالأمن السياسي في أبين، وسطو مسلح على بنك في عدن كبرى مدن الجنوب.
 
وكانت السلطات أعلنت الثلاثاء الماضي أن 15 عنصرا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة سلموا أنفسهم بمحافظة أبين، بينما يواصل وجهاء عشائر بالمنطقة مساعي الوساطة لاستسلام ستة آخرين.
 
إطلاق سراح رهينة


على صعيد أمني آخر، قال مسؤول أمن يمني اليوم الجمعة إنه تم إطلاق سراح السويدي الذي خطفه رجال قبائل يمنيون بمحافظة أبين جنوبي البلاد لاستخدامه في التفاوض من أجل إطلاق سراح رجل من قبيلتهم حكم عليه بالإعدام.
 
وأوضح المسؤول أنه تم تحرير الرهينة السويدي -وهو مهندس في مصنع للإسمنت- بعدما وافقت قوات الأمن اليمنية على إعادة النظر في الحكم الصادر على السجين اليمني
وخُطف المهندس وسائقه اليمني مساء أمس الخميس تحت تهديد السلاح لدى مغادرتهما مصنع إسمنت يعمل فيه السويدي بمنطقة باتيس بمحافظة أبين، وسط تأكيدات أمنية بأن المفاوضات جارية لتأمين إطلاقه.
المصدر : الجزيرة + وكالات