وفد أممي بالصومال لاحتواء الخلاف
آخر تحديث: 2010/10/28 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/28 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/21 هـ

وفد أممي بالصومال لاحتواء الخلاف

الخلاف لا يزال قائما بين الرئيس الصومالي (يمين) ورئيس البرلمان (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قام وفد أممي يرأسه مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال أوغستين ماهيغا أمس بزيارة خاطفة إلى العاصمة الصومالية مقديشو، في محاولة لاحتواء الخلاف بين مسؤولي السلطة الانتقالية الصومالية.
 
وعقد ماهيغا لقاء مغلقا في المطار الدولي بالعاصمة مع كل من الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ آدم للضغط عليهما من أجل إنهاء خلافهما.
 
ولم تُعرف بعد تفاصيل هذا اللقاء، إلا أن عبد الرشيد خليف حاشي المسؤول الإعلامي بمكتب الرئيس الصومالي ذكر في حديث للإذاعة الرسمية التابعة للحكومة الانتقالية الصومالية أن السفير ماهيغا أبلغ المسؤولين بقلق المجتمع الدولي حيال تأخر التصويت على منح الثقة لرئيس الوزراء الجديد.
 
وأضاف عبد الرشيد أن ماهيغا سلم رسالة من المجتمع الدولي للمسؤولين من الحكومة الصومالية دون الخوض في تفاصيل أكثر، وأكد أنه بعد مغادرة وفد الأمم المتحدة جرى لقاء بين الرئيس الصومالي ورئيس البرلمان لكن دون معرفة نتيجته.
 
اجتماع لأعضاء بالبرلمان الصومالي
في أحد فنادق مقديشو (الجزيرة نت)
تدخل إقليمي
وقال النائب ياسين بوعل إن الخلاف بين أعضاء البرلمان لا يزال قائما، وإن "ماهيغا حث رئيس البلاد ورئيس البرلمان على سرعة حل خلافهما"، مشيرا إلى أنه لا يبدو أن المسؤولين الصوماليين توصلا إلى حل، وهو ما يعني احتمال تدخل الدول الإقليمية في الأمر.
 
وتشير أنباء غير مؤكدة إلى أن رئيس البرلمان طلب من لمؤيديه سبع حقائب وزارية في الحكومة القادمة، وذلك خلال لقائه مع الرئيس شريف كخطوة لإنهاء الخلاف.
 
وتفيد تلك الأنباء بأن شريف يدرس ذلك الطلب، في حين تأجلت وللمرة الثالثة جلسة برلمانية كان مقررا انعقادها أمس الأربعاء للتصويت على منح الثقة لرئيس الوزراء الجديد محمد عبد الله محمد فرماجو.
 
غير أن النائب ياسين بوعل أرجع سبب تأجيل الجلسة إلى تزامن موعدها مع زيارة الوفد الأممي، مشيرا إلى أنه لم يعرف بعد موعد انعقاد الجلسة القادمة.
 
إعدام فتاتين
على صعيد آخر نفذت حركة الشباب المجاهدين أمس الأربعاء حكم الإعدام في حق فتاتين بعد إدانتهما بالتجسس لصالح إثيوبيا في مدينة بلدوين بمحافظة هيران وسط الصومال.
 
وذكر مسؤول الحركة في المحافظة الشيخ يوسف علي أوغاس التي تحدث للصحافة بعد تنفيذ حكم الإعدام الذي حضره جموع من سكان المدينة، أن الفتاتين اعتقلتا الأسبوع الماضي في منطقة قريبة من بلدوين.
 
وأضاف أن الحركة قررت تنفيذ حكم الإعدام بعد تحقيق طويل أجري معهما اعترفتا فيه بالتجسس لصالح إثيوبيا والقوات الحكومية في المنطقة، حسب قوله.
 
وتابع أوغاس "نحن على علم بالأشخاص الذين يتجسسون لصالح العدو، وسيلقون جزاءهم وفق ما تأمرنا به الشريعة الإسلامية".
المصدر : الجزيرة

التعليقات