قال القيادي في قائمة العراقية صالح المطلك إن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وعد بعدم مشاركة الأكراد في أي حكومة عراقية لا تكون قائمة العراقية جزءا منها، من جهة أخرى قال عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي إن مشاورات تشكيل الحكومة وصلت مراحل متقدمة.
 
وقال المطلك لقناة الجزيرة إن رئيس إقليم كردستان ومن معه أعطوا للقائمة العراقية وعدا بعدم المشاركة في حكومة لا تساهم العراقية في تشكيلها.
 
وجاءت تصريحات المطلك في ختام لقاء جمع رئيس القائمة العراقية رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي مع البارزاني في مدينة أربيل من أجل تنسيق المواقف بين الطرفين بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.
 
وفي هذا السياق اجتمع عبد المهدي بالسفير الأميركي في العراق جيمس جفري أمس الثلاثاء، واعتبر أن "مشروع الطاولة المستديرة مخرج مناسب لهذه الأزمة التي يشكل استمرارها بدون حل خطرا على الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد".
 
وأضاف أن "قرار المحكمة الاتحادية العليا بإلغاء الجلسة المفتوحة لمجلس النواب مرحب به.. ونأمل أن يسهم هذا القرار بالإسراع في حل الأزمة السياسية عن طريق السياقات الدستورية المنصوص عليها في الدستور".
 
من جانبه عبر السفير الأميركي عن أمله في "أن تفضي الحوارات الجارية إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية تشارك فيها جميع الكتل والقوائم الفائزة في الانتخابات".
 
يشار إلى أن الانتخابات البرلمانية في مارس/آذار الماضي أسفرت عن فوز قائمة علاوي بـ91 مقعدا، في حين نال ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي 89 مقعدا، ولم تشكل حكومة بعد الانتخابات حتى الآن.
 
أعمال العنف في العراق باتت تستهدف مصادر المال علاوة على القوات الأمنية (الفرنسية)
الوضع الميداني
على الصعيد الميداني قتل عشرة أشخاص على الأقل بينهم خمسة من عناصر الشرطة في مدينة كركوك
(250 شمالي بغداد) باشتباك وقع حين هاجم مسلحون بقنابل يدوية وأسلحة فردية سوقا للمشغولات الذهبية أمس الثلاثاء.
 
كما قتل ستة جنود عراقيين قرب مدينة الخالص (80 كلم شمالي بغداد) عندما استهدفت قنبلة مزروعة على جانب الطريق دورية للجيش العراقي.
 
واستهدفت عبوة ناسفة في بغداد -حسب مصدر في وزارة الداخلية- موكب مهدي العلاق نائب وزير التخطيط رئيس الجهاز المركزي للإحصاء مما أسفر عن إصابة الحرس الخاص به واثنين من المارة، دون أن يصاب العلاق شخصيا.


وفي بغداد أيضا تحدثت الشرطة أمس عن هجوم شنه مسلحون ملثمون على سيارة تحمل مرتبات عمال الجامعة، وفروا بمبلغ 27 ألف دولار.

 

وفي مدينة تلعفر قالت الشرطة إن شخصا قتل وأصيب خمسة من عائلة واحدة بسبب انفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق قرب نقطة تفتيش تابعة للشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات