نبه مسؤول سوداني إلى احتمال عودة الحرب الأهلية إن لم يتم التوصل إلى تسوية بشأن منطقة أبيي، قبل إجراء استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر في يناير/ كانون الثاني المقبل، في حين تأجل اجتماع كان من المقرر أن يجمع شريكي الحكم لبحث الاستفتاء المقرر ومنطقة أبيي وقضايا أخرى.
 
وحذر السفير السوداني بالأمم المتحدة دفع الله الحاج علي عثمان أمام مجلس الأمن من احتمال اندلاع الحرب، ما لم تُحسم المسائل المتعلقة بترسيم الحدود بين شمال البلاد وجنوبها في هذه المنطقة.
 
كما اعتبر أن زيادة عدد قوات حفظ السلام الأممية ببلاده (يونميس) ستكون "فكرة سيئة"، في ما بدا ردا على سفيرة واشنطن الأممية سوزان رايس التي قالت إن هناك احتمالا لزيادة مؤقتة لقوات يونميس البالغ قوامها عشرة آلاف حتى تكون بوضع أفضل لمراقبة نقاط التوتر على الحدود بين شمال السودان وجنوبه.
 
سوزان رايس تحدثت عن احتمال زيادة قوات يونميس (الفرنسية-أرشيف)
فرصة حرب
وبعد اجتماع مجلس الأمن، أبلغ عثمان الصحفيين أن من المهم للغاية التوصل لاتفاق بشأن القضايا السياسية التي لم تحل مثل ترسيم الحدود حيث تمثل "قنبلة موقوتة" للسودان، مؤكدا أنه إذا لم تحل القضايا المعلقة فستكون هناك فرصة لاندلاع الحرب.
 
وفي السياق نفسه قال الأمين العام المساعد لعمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة ألان لو روي إن قوات حفظ السلام الدولية لا تستطيع وقف أي عمليات عسكرية يمكن أن تندلع بين الجيشين الشمالي والجنوبي.
 
وأضاف لو روي في جلسة مجلس الأمن أن أي زيادة في عدد قوات يونميس لن تتمكن "من احتواء أي اشتباك بين الجيشين" مؤكدا أن التوتر زاد هذا الشهر مع تبادل الاتهامات بين الشمال والجنوب بحشد القوات على الحدود بينهما.
 
وأكد أن القوات الأممية زادت من عدد دورياتها على طول الحدود بين الشمال والجنوب وعززت من قواتها في أبيي التي كانت نقطة توتر السنوات القليلة الماضية، لكن "أفضل وسيلة متاحة لنا للحيلولة دون عودة الحرب تظل التزامنا للتوصل إلى اتفاق سياسي للأطراف (المعنية) بشأن القضايا الأساسية العالقة".
 
قضية أبيي
من جهة أخرى أجل شريكا الحكم (الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني) اجتماعا كان مقررا انعقاده يوم غد في أديس أبابا لمناقشة الاستفتاء والحدود بين الشمال والجنوب وقضايا أخرى.
 
وقال رئيس لجنة حكماء أفريقيا بشأن السودان ثابو مبيكي، للصحفيين عقب لقائه الرئيس السوداني عمر البشير مساء الاثنين، إن الجميع رأى أهمية التحضير الجيد لاجتماع أديس أبابا كونه سيناقش قضايا مهمة.
 
وأكد أن الأمر ترك لمؤسسة الرئاسة السودانية للتشاور وترتيب برنامج الاجتماع "ومن ثم سنحدد موعدا آخر له" مستبعدا أن يؤثر تأجيل الاجتماع على تحضيرات الاستفتاء التي قال إنها تسير وفقا لما أعلنته مفوضية الاستفتاء من جداول زمنية.
 
وكان رئيس وزراء إثيوبيا ملس زيناوي قد وجه دعوة رسمية إلى الرئيس البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت لعقد لقاء في أديس أبابا يوم 27 من  الشهر الجاري لحسم القضايا العالقة والمختلف بشأنها حتى الآن.
 
وفي السياق رفض رئيس إدارة منطقة أبيي دعوات من الولايات المتحدة للتوصل لتسوية بشأن مستقبل المنطقة يمكن أن يتم بموجبها تقسيمها دون إجراء استفتاء.

ويقول مسؤولون شماليون إنه يجب حل النزاع بشأن أبيي قبل المضي قدما في استفتاء الجنوب، لكن عضو الشعبية دنق أروب كول أكد رفض هذه التسوية قائلا "إن كل من في أبيى يرفضها".
 
وقال كول إن التسوية التي في ذهن الأميركيين هي أن يتفق الجانبان على تقسيم أبيي بين الشمال والجنوب دون استفتاء، وهذا ما يؤيده حزب المؤتمر الوطني الذي يريد مجددا تقسيم منطقة أبيي وأخذ الجزء الشمالي الذي يوجد به النفط والنهر والأرض الجيدة، على حد قوله.
 
وأضاف أن سكان أبيي خسروا ما يكفي من الأراضي جراء حكم أصدرته محكمة التحكيم الدولية في لاهاي سلم حقولا نفطية وأراضي أخرى للشمال العام الماضي، موضحا أن هذه التسوية لو حدثت فهي كمن يقول للناس احزموا أمتعتكم وارحلوا.
 
المهدي: أميركا فقط من يمكنها المطالبة بتأجيل الاستفتاء (الجزيرة نت-أرشيف)
بقرة مقدسة

وفي تحذير من حدة الأزمة وما يمكن أن ينتج عنها، قال زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي، في كلمة بالمجلس المصري للشؤون الخارجية، الأحد، إن إجراء الاستفتاء بدون توفير ضمانات لنزاهته يمكن أن يدفع بالبلاد إلى كارثة.
 
وأضاف المهدي -الذي تولى رئاسة الوزراء في ستينيات وثمانينيات القرن الماضي- أن استفتاء جنوب السودان تحول إلى "بقرة مقدسة" لا يمكن لأحد في البلاد المساس بها، وأن الولايات المتحدة فقط من يمكنها المطالبة بتأجيله.
 
ونبه إلى أن إجراء الاستفتاء بدون ضمان نزاهته يعني أن نتائجه ستفتقد المصداقية وستكون مختلفا عليها، وهو ما يمكن أن "يسمم العلاقات بين الشمال والجنوب ويجعل السودان جبل مغناطيس يجذب إليه كافة تناقضات المنطقة من نزاعات القرن الأفريقي وحوض النيل وغرب أفريقيا والشرق الأوسط".
 
بيد أن المهدي عبر عن اطمئنانه لموقف البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت الذي يرأس أيضا حكومة الجنوب، فهما "ما برحا يؤكدان عزمهما على عدم استئناف الحرب وأنا أصدقهما لأسباب موضوعية".

المصدر : الجزيرة + وكالات