البشير ونائباه سلفاكير وعلي عثمان أثناء الاجتماع (الجزيرة نت) 

قال مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عماد عبد الهادي إن مجلس الرئاسة السودانية أكد الثلاثاء على عدم احتمال العودة إلى الحرب بين الشمال والجنوب أيا كانت نتيجة استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر في يناير/كانون الثاني القادم.
 
كما قرر المجلس المكون من الرئيس السوداني عمر البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت ونائبه علي عثمان محمد طه في اجتماع عقده اليوم، أن يعمل شريكا الحكم (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) على تطوير رؤية مشتركة للعلاقات بين الشمال والجنوب أيا كانت نتيجة استفتاء الجنوب للتأكيد على علاقة متميزة بين شطري السودان.
 
ودعا الاجتماع -الذي عقد بعد عدد من مرات التأجيل- اللجان المشتركة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية إلى الإسراع لإكمال عملها بشأن ترتيبات ما بعد الاستفتاء والاهتداء بما سيتم الاتفاق عليه بين طرفي الحكم بشأن الرؤية الشاملة للعلاقة بين الشمال والجنوب.
 
كما قرر الاجتماع مواصلة اللجنة الخاصة بمنطقة أبيي أعمالها للنظر في الخيارات المتاحة لتجاوز الخلافات بشأن المنطقة.
 
تحذير
وكان مسؤول سوداني نبه إلى احتمال عودة الحرب الأهلية إن لم يتم التوصل إلى تسوية بشأن منطقة أبيي، قبل إجراء استفتاء الجنوب.

وحذر السفير السوداني بالأمم المتحدة دفع الله الحاج علي عثمان أمام مجلس الأمن من احتمال اندلاع الحرب، ما لم تُحسم المسائل المتعلقة بترسيم الحدود بين شمالي البلاد وجنوبيها في هذه المنطقة.

جنود من زامبيا ضمن قوات يونميس أثناء دورية في أبيي (رويترز-أرشيف)
كما اعتبر أن زيادة عدد قوات حفظ السلام الأممية ببلاده ستكون "فكرة سيئة"، في ما بدا ردا على سفيرة واشنطن الأممية سوزان رايس التي قالت إن هناك احتمالا لزيادة مؤقتة لقوات يونميس البالغ قوامها عشرة آلاف حتى تكون بوضع أفضل لمراقبة نقاط التوتر على الحدود بين شمالي السودان وجنوبيه.
 
وبعد اجتماع مجلس الأمن، أبلغ عثمان الصحفيين أن من المهم للغاية التوصل لاتفاق بشأن القضايا السياسية التي لم تحل مثل ترسيم الحدود حيث تمثل "قنبلة موقوتة" للسودان، مؤكدا أنه إذا لم تحل القضايا المعلقة فستكون هناك فرصة لاندلاع الحرب.
 
وفي السياق نفسه قال الأمين العام المساعد لعمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة ألان لو روي إن قوات حفظ السلام الدولية لا تستطيع وقف أي عمليات عسكرية يمكن أن تندلع بين الجيشين الشمالي والجنوبي.
 
وأضاف لو روي في جلسة مجلس الأمن أن أي زيادة في عدد قوات يونميس لن تتمكن "من احتواء أي اشتباك بين الجيشين" مؤكدا أن التوتر زاد هذا الشهر مع تبادل الاتهامات بين الشمال والجنوب بحشد القوات على الحدود بينهما.
 
وأكد أن القوات الأممية زادت من عدد دورياتها على طول الحدود بين الشمال والجنوب وعززت من قواتها في أبيي التي كانت نقطة توتر السنوات القليلة الماضية، لكن "أفضل وسيلة متاحة لنا للحيلولة دون عودة الحرب تظل التزامنا للتوصل إلى اتفاق سياسي للأطراف (المعنية) بشأن القضايا الأساسية العالقة".

المصدر : الجزيرة + وكالات