تتداول الأوساط السياسية بكردستان العراق حاليا مبادرة أطلقها رئيس الإقليم مسعود البارزاني لحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وسط معلومات عن نيلها موافقة الكتل العراقية وواشنطن والمرجع الشيعي علي السيستاني.
 
وقال مراسل الجزيرة بكردستان العراق إن قيادات الكتل العراقية ستبدأ تفعيل هذه المبادرة التي تتلخص في تشكيل لجنة من ممثلي الكتل السياسية الكبيرة، لتعمل بصفة جماعية بدلا من اللقاءات الثنائية المنفردة لحل الأزمة التي تقترب من ختام شهرها الثامن.
 
ومعلوم أن هذا البلد يشهد أزمة سياسية مستعصية تتلخص بانعدام التوافق على الشخصية التي ستشكل الحكومة بعد انتخابات حصلت فيها كتلة العراقية برئاسة إياد علاوي على أعلى عدد من مقاعد البرلمان، وسط خلاف على مفهوم الغالبية حسمه القضاء لصالح كتلة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي التي تقدمت عليها العراقية بفارق مقعدين.

وسعى كل من المالكي وعلاوي داخليا للحصول على دعم الكتل الفائزة الأخرى إلى جانب دول جوار العراق، وسط تقديرات لمراقبين بأن إيران صاحبة النفوذ البارز بهذا البلد حسمت موقفها لصالح المالكي.

وأوضح المراسل أن المبادرة تقوم على تشكيل لجنة تضم قيادات الكتل الكبيرة التي تضم العراقية, ودولة القانون (بزعامة المالكي) والتحالف الكردستاني إضافة إلى المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيارالصدري.

وتنص المبادرة كذلك (حسب المراسل) على عقد اجتماع بين قادة الكتل كل أسبوعين لمناقشة الشراكة بينها، على أن يتم حصر نقاط الخلاف ثم الدعوة إلى لقاء زعماء الكتل السياسية للتوافق على حلول للمسائل المختلف عليها.
 
أبو الغيط عين قنصلا في أربيل لأول مرة(الأوروبية-أرشيف) 
قرار ملزم
في السياق أصدرت المحكمة الاتحادية العليا بالعراق قرارا ألغت بموجبه قرار رئيس مجلس النواب المؤقت فؤاد معصوم بجعل جلسة المجلس مفتوحة، وطالبته باستئناف عقدها خلال الأسبوعين القادمين.

وقال رئيس المحكمة الاتحادية القاضي مدحت المحمود إن القرار ملزم، وإنه اتخذ بعد جلسة عقدتها للبت في الطلب المقدم لها بشأن الدعوى المطالبة بإلغاء الجلسات المفتوحة للبرلمان.

وكانت عدة منظمات للمجتمع المدني قد رفعت دعوى في أغسطس/ آب الماضي لدى المحكمة الاتحادية ضد معصوم، طالبت فيها بإلغاء الجلسة المفتوحة وإلزامه باستئناف جلسات البرلمان وانتخاب رئيس جديد ونائبين للرئيس.

على صعيد آخر نقلت وكالة يونايتد برس عن مصدر دبلوماسي بالعاصمة المصرية أن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط قرر تعيين المستشار سليمان عثمان قنصلا بكردستان شمال العراق، ليصبح أول قنصل لدولة عربية يعمل بالإقليم المتمتع بالحكم الذاتي.
 
قوى الأمن ترفع السيارة التي استخدمت بالتفجير من ساحة المجمع (الفرنسية)
تفجير مفخخة
على الصعيد الأمني أدى انفجار سيارة مفخخة غرب الموصل شمال العراق الأحد إلى مقتل شخصين وجرح 19.

وقال مصدر أمني محلي إن سيارة مفخخة انفجرت داخل ساحة المجمع الطبي بمنطقة الساحل الأيمن غرب الموصل، مركز محافظة نينوى، صباح السبت مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة تسعة آخرين بجروح مختلفة.

من جهة ثانية أفادت الشرطة بوفاة ضابط سابق بالمخابرات خدم بعهد الرئيس السابق صدام حسين بعد أن هاجم جنود من الجيش منزله بمدينة نمرود شمال العراق (40 كلم جنوب شرقي الموصل) ولم يتبين بعد سبب وفاة الضابط.

المصدر : الجزيرة + وكالات