مشاركون في قافلة "شريان الحياة-5" يحتلفون بوصولهم إلى غزة (الجزيرة نت-أرشيف)

علمت الجزيرة نت من مشاركين في قافلة "شريان الحياة-5" أن سلطات مطار القاهرة تحتجز عددا من أفراد القافلة الذين عادوا من قطاع غزة بعدما منعتهم من مواصلة السفر إلى بلدانهم.
 
وقال مصدر مطلع للجزيرة نت إن من بين المحتجزين نائب رئيس الجمعية الوطنية في البرلمان الموريتاني محمد محمود ولد أمات رئيس الوفد الموريتاني في القافلة والذي وصل إلى مطار القاهرة مع عدد من المشاركين.
 
وأوضح المصدر أن سلطات المطار صادرت جوازات وتذاكر بعض المشاركين واحتجزتهم في قفص، ورفضت تدخل السفارة الموريتانية لحل الإشكال، حيث لا تزال المجموعة المذكورة قيد الاحتجاز في حين سمحت السلطات لمشاركين آخرين بمغادرة المطار.
 
وأكد أن من بين المحتجزين مواطنين من دول أوروبية ومواطنا تونسيا شاركوا في القافلة، إضافة إلى الوفد الموريتاني الذي يضم في صفوفه ثلاثة برلمانيين.
 
وقال المصدر إن المحتجزين يعتبرون ما أقدمت عليه سلطات مطار القاهرة عقابا لهم على مشاركتهم في قافلة "شريان الحياة-5" وتضامنهم مع قطاع غزة المحاصر، مشيرين إلى أن السلطات المصرية رفضت ترحيلهم ولم تقبل تدخل السفارة.
 
وكانت قافلة "شريان الحياة-5" قد وصلت إلى قطاع غزة المحاصر عبر معبر رفح الحدودي الأربعاء الماضي، حيث وصل جميع المتضامنين القادمين من ثلاثين دولة ترافقهم 137 سيارة وشاحنة تحمل مساعدات إنسانية.
 
ومنعت السلطات المصرية دخول 17 من المشاركين في القافلة قبل مغادرتها ميناء اللاذقية السوري باعتبارهم "أشخاصا غير مرغوب فيهم"، ومنهم النائب البريطاني السابق جورج غالاوي.
 
كما تعثر انطلاق القافلة بسبب شروط ومطالب صاحب السفينة اليونانية، مما اضطر المشرفين على الحملة إلى بدائل أخرى بينها التوجه جوا إلى مطار مدينة العريش المصرية.

المصدر : الجزيرة