قوات من الجيش الشعبي بالخرطوم ضمن القوة المشتركة مع الجيش السوداني (الأوروبية-أرشيف)

بموجب اتفاقية السلام الشامل عام 2005 بين شمال السودان وجنوبه قامت القوات المسلحة السودانية بإعادة انتشارها شمال وجنوب الحدود وذلك في النصف الأول من عمر الفترة الانتقالية التي تنتهي في يوليو/تموز 2011، كما قام الطرفان بتشكيل قوة مشتركة تنتشر بالجنوب والشمال وبعض مناطق التماس.
 
وفيما يلي توضيح لإعادة الانتشار وفق نصوص الاتفاقية، ووضع القوات الحالي، وتشكيل القوة المشتركة ومناطق انتشارها.
 
أولا إعادة الانتشار:
-المرحلة الأولى (6 أشهر ما قبل الفترة الانتقالية + 6 أشهر):
* تبدأ في هذه المرحلة أنشطة وقف إطلاق النار بما في ذلك إعادة نشر القوات المسلحة السودانية من الجنوب إلى الشمال وإعادة نشر قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان من شرق السودان.
 
-المرحلة الثانية (النصف الأول من الفترة الانتقالية 36 شهرا +6 أشهر):
*إعادة نشر قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان من شرق السودان إلى جنوب السودان.
*إعادة نشر قوات الجيش الشعبي من جبال النوبة (جنوب كردفان) وجنوب النيل الأزرق إلى الجنوب.
*إعادة نشر القوات المسلحة السودانية من الجنوب إلى الشمال.
*تستمر في هذه المرحلة أنشطة نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج وتبدأ المفاوضات حول التقليص النسبي للقوات.
 
-المرحلة الثالثة (النصف الثاني من الفترة الانتقالية 36 شهرا + 6 أشهر):
*استمرار عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج والتدريب والمراقبة والتسريح وإعادة الدمج وعملية المراقبة، تطوير خطط وطرق تحويل الوحدات المشتركة إلى قوات موحدة.
 
-المرحلة الرابعة (ما بعد الفترة الانتقالية +6 أشهر): القيام بتشكيل القوات المسلحة السودانية في حالة الإبقاء على الوحدة أو حل الوحدات المشتركة في حال الانفصال.
 
الوضع الحالي للقوات
الجيش السوداني أعلن في يناير/كانون الثاني 2008 أنه أكمل انسحاب قواته من الجنوب إلى داخل حدود شمال السودان، وبقي 12 ألف جندي يمثلون نحو خمس قواته المنسحبة ضمن القوة المشتركة التي يشكلها مناصفة مع الجيش الشعبي.
 
كما أعلنت الحركة الشعبية أن قواتها انسحبت من المناطق التي كانت تنتشر فيها بشمال البلاد، (سبعة آلاف جندي من ولاية النيل الأزرق وخمسة آلاف من جبال النوبة جنوب كردفان).
 
ومؤخرا أعلن الجيش السوداني رصد حشود للجيش الشعبي داخل حدود الشمال، كما قالت الحركة الشعبية إن القوات المسلحة حشدت قواتها جنوب الحدود.
 
القوة المشتركة
بموجب الاتفاقية تم تشكيل قوة مشتركة من الجانبين تحت قيادة مجلس دفاع مشترك تحت رئاسة الجمهورية يتكون من رؤساء أركان القوتين ونوابهما.
 
-الوحدات المشتركة (المدمجة) تتكون من أعداد متساوية من القوات المسلحة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان خلال الفترة الانتقالية.
 
-تشكل الوحدات المشتركة نواة لجيش السودان فيما بعد الاستفتاء إذا ما أكدت نتيجة الاستفتاء الوحدة، وبخلاف ذلك يتم حل هذه الوحدات وتدمج في القوات الخاصة بها.
 
حجم وانتشار الوحدات المشتركة في الفترة الانتقالية:
جنوب السودان                          24000 ألف جندي
جبال النوبة (جنوب كردفان)           6000
جنوب النيل الأزرق                    6000 
الخرطوم                               3000
كما نص بروتوكول أبيي على قيام الجانبين بنشر كتيبة مشتركة في منطقة أبيي المتنازع عليها.
 
القوة الأممية
بمقتضى الاتفاقية يوجد بجنوب السودان نحو عشرة آلاف جندي بينهم 470 مراقبا عسكريا مهمتهم الإشراف على تطبيق بنود اتفاقية السلام.

المصدر : الجزيرة