أم عراقية تخرج جثمان طفلتها التي قتلتها دورية للجيش العراقي من المشرحة تمهيدا لدفنها في مدينة بعقوبة (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-دمشق
 
طالبت قوى عراقية بالتحرك في المحيطين العربي والدولي لمحاكمة مرتكبي الجرائم بحق العراقيين، من القوات الأميركية والأجهزة الأمنية العراقية، استنادا إلى الوثائق التي كشفها موقع ويكيليكس وحصلت عليها الجزيرة عن الحرب على العراق.
 
وطالبت هذه القوى المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب الشعب العراقي وقضيته، ومحاكمة جميع الذين ارتكبوا الجرائم بحق العراقيين منذ بداية الغزو الأميركي عام 2003 وحتى الآن.
 
وكانت الجزيرة كشفت في برنامج "كشف المستور" -الذي استند إلى وثائق سرية عن حرب العراق- تفاصيل تعلن لأول مرة تحدثت عن تورط رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي في إدارة فرق للقتل والتعذيب.

كما توضح الوثائق حقيقة الدور الإيراني ونشاط القاعدة وممارسة الصحوات، وتميط هذه التقارير اللثام عن مأساة عشرات آلاف الضحايا المدنيين الذين سقطوا بنيران الجيش الأميركي. كما تظهر حقائق جديدة عن تورط القوات العراقية في تعذيب السجناء وحتى اغتصابهم وقتلهم أحيانا.

وترسم الوثائق صورة للمالكي بعيون الأميركيين، فيبدو رئيس الوزراء المنتهية ولايته شخصا طائفيا منحازا بالقوة إلى طائفته الشيعية على حساب مواطنيه السنة، كما تصور هذه الوثائق وجها خفيا للمالكي وهو يقود فرقا عسكرية تنفذ أوامره في الاغتيالات والاعتقالات.
 
وقال الدكتور مثنى حارث الضاري مسؤول قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين إن الهيئة لم تتفاجأ بالمعلومات التي تضمنتها هذه الوثائق، مشيرا إلى أن الهيئة سبق وأصدرت مئات البيانات والتصريحات الصحفية التي فضحت فيها ما يرتكب من جرائم بحق العراقيين، من قبل قوات الاحتلال الأميركية والأجهزة الأمنية العراقية.
 
وكشف الضاري في حديثه للجزيرة نت عن وجود وثائق كثيرة تؤكد ارتكاب هذه الجرائم، وقال "توجد تفاصيل موثقة بالصوت والصورة والمكان، تثبت حصول آلاف الجرائم من اعتقالات وتعذيب وقتل عشوائي بحق العراقيين".
 
 مثنى الضاري: مستعدون للتعاون للتحقيق في هذه الجرائم (الجزيرة نت)
استعداد وانتقادات
وأكد الضاري استعداد هيئة علماء المسلمين للتعاون مع أي جهة أو منظمة للتحقيق في هذه الجرائم وإثباتها أمام العالم أجمع، وطالب بأن يكون العمل جادا وفاعلا، وأن تتحرك جميع الأطراف لمحاكمة المجرمين من المسؤولين في الحكومة العراقية ومن القوات الأميركية.
 
ووجه الضاري انتقادا لوسائل الإعلام التي يقول إنها لم تعط مساحات تناسب الجرائم التي ترتكب في العراق رغم تزويدها بالبيانات والأدلة الدامغة، وحرصت القوى الوطنية العراقية على فضحها طيلة السنوات الماضية.
 
وأضاف أن الهيئة ستقدم الوثائق لأي جهة أو محكمة دولية، وشدد على أن الوثائق المتوفرة لدى الهيئة تعزز من المعلومات الواردة في الوثائق التي نشرها الموقع الأميركي.
 
من جهته يقول الدكتور خضير المرشدي الناطق باسم حزب البعث للجزيرة نت إن هذه الوثائق أثبتت أن عمليات القتل وانتهاك حقوق الإنسان وكرامة العراقيين، "إنما هي سياسة أميركية صهيونية إيرانية، يمثلها في العراق نوري المالكي وحزبه العميل حزب الدعوة، هذا الحزب الإجرامي الذي عرف بتأريخه الإجرامي من خلال التفجيرات والقتل أثناء حكم الدولة العراقية الوطنية"، حسب قوله.
 
 المرشدي: مؤتمر قانوني سيعقد لملاحقة الاحتلاله وأعوانه عن جرائمهم (الجزيرة نت)
مؤتمر قانوني
وأضاف أن التقرير "يثبت حقيقتين هامتين، الأولى أن العراق بلد محتل يتعرض لتدمير ممنهج وأن المقاومة بكل مكوناتها هي الممثل الشرعي والوحيد لشعب العراق".
 
وتابع "الحقيقة الثانية هي أن هذه الوثائق تحمل رسالة واضحة إلى إخواننا وأشقائنا العرب حكومات وشعوبا وكتابا ومثقفين وإعلاميين، وأقصد الذين طبلوا للاحتلال وحكوماته، والجامعة العربية التي تستقبل المالكي وهو مجرم يقود عمليات اعتقالات واغتيالات، عليهم أن يراجعوا موقفهم من هذه العملية السياسية الفاشلة البغيضة التي جاء بها الاحتلال لتدمير العراق"، على حد قوله.
 
وكشف المرشدي عن قرب عقد مؤتمر قانوني "بغرض ملاحقة الاحتلال وأعوانه عن جرائمهم بحق العراق والعراقيين"، مشيرا إلى أن هذه الوثائق "هي جزء من الحقيقة التي نمتلك أضعافها من الوثائق التي تدين الاحتلال وعملائه".
 
بدوره يقول هاني عاشور مستشار القائمة العراقية للجزيرة نت "إن ظهور هذه الوثائق في هذا الوقت بالذات هو محاولة واضحة لتغيير مسار الخارطة السياسية في العراق كما نعتقد".
 
وأضاف "ظهور هذه الوثائق في وقت أزمة حرجة يمر بها العراق يعني أن هناك محاولات لصناعة أجواء جديدة، خاصةً وأنهم قالوا إن هناك 300 اسم، وهذه الأسماء يمكن أن تتأثر في حال ظهورها، وهناك محاولة لإبعاد هذه الأسماء عن العملية السياسية في العراق بشكل مباشر أو غير مباشر".
 
ويشير عاشور إلى أن الإعلام الأميركي لديه القدرة على التأثير في الحراك السياسي لما يمتلكه من وثائق يمكن أن يظهرها في اللحظات الحرجة، والتي يعتقد أنها مناسبة بالنسبة له.
 
وتوقع أن يزيد استمرار كشف هذه الوثائق الأزمة العراقية تعقيدا، خاصةً أن هذه الوثائق تتعلق بمحور العراق ودول الجوار والشخصيات العراقية. وطالب بضرورة التحرك عربيا ودوليا إضافة إلى تحريك دعاوى داخل العراق ومحاكمة الذين يثبت ارتكابهم جرائم بحق العراقيين.
 
من ناحيته يقول الشيخ أحمد الغانم الأمين العام لتجمع العشائر العراقية في الجنوب للجزيرة نت إن الوثائق التي نشرت على موقع ويكيليكس تبين ما جاء به الاحتلال وعملاؤه إلى العراق.
 
 عاشور: لا بد من محاكمة الذين ارتكبوا جرائم بحق العراقيين (الجزيرة نت)
إدانة وفضح
وأضاف "هذه الوثائق تدين الاحتلال الأميركي والحكومات التي نصبها في العراق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وحقوق الإنسان بحق العراق والعراقيين، وستفضح هذه الوثائق الدور الأميركي في تدمير العراق، كما ستفضح حلفاء الاحتلال الذين جاؤوا معه، ودور العملاء الذين طبلوا له ووصفوه بالمحرر من الدكتاتورية".
 
وقال إن فضائح أكبر ستكشف في المستقبل، مشيرا إلى أن القوى العراقية طال ما تحدثت عن جرائم وانتهاكات ترتكب بحق العراقيين من قبل القوات الأميركية والحكومية، وطالب بمحاكمة جميع المجرمين.
 
ويتوقع مراقبون أن تبدأ بعض القوى العراقية في الخارج التحرك في المحيطين العربي والدولي، لفضح الجرائم المرتكبة في العراق منذ بداية الغزو الأميركي عام 2003 حتى الوقت الحالي.
 
وقد يشمل التحرك الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي إضافة إلى الاتحادات الحقوقية والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان, وإضافة إلى وثائق ويكيليكس، فإن وثائق وحقائق أخرى ستعرض أمام تلك الجهات.

المصدر : الجزيرة