مقاتلو أهل السنة والجماعة يشاركون بقتال الحكومة ضد حركة الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)

قال سكان محليون وقائد مليشيا إن جنودا تابعين للحكومة الصومالية وعناصر من أهل السنة والجماعة قتلوا 27 على الأقل من مقاتلي حركة الشباب المجاهدين في معركة على الحدود بين الصومال وكينيا.

واندلعت الاشتباكات أمس الخميس في مدينة بولاحاوو الصومالية التي تسيطر عليها الحكومة بينما كان السكان في طريقهم لأداء صلاة العشاء.

وترددت أصوات قذائف الهاون في شوارع البلدة حتى بعد منتصف الليل وتواصلت عندما تراجع مقاتلو حركة الشباب وقال ضابط أمن كيني عند الحدود إن أعدادا كبيرة من الجنود الكينيين انتشروا على طول الحدود في إجراء احترازي.

وأفاد مراسل الجزيرة في كينيا في وقت سابق بأن القتال الذي استخدمت فيه مختلف الأسلحة بين الطرفين استمر حتى فجر اليوم، وخصوصا في الأطراف الشرقية من المدينة، فيما واصلت الدبابات الإثيوبية قصفها الشديد لمواقع الحركة، وهو ما أثار موجة هلع كبيرة في أوساط السكان.

ونقل المراسل عن شهود عيان في مدينة منطيري الكينية المجاورة لمدينة بولاحاوو أن مئات الصوماليين تدفقوا في الساعات الأولى من المعارك نحو منطيري التي لا تبعد عن مسرح الأحداث سوى أقل من كيلومتر، هربا من جحيم المعارك.

ولجأت الحكومة الكينية بعد ذلك إلى نشر وحدات عسكرية من أفراد قوتها على الشريط الحدودي الفاصل بين المدينتين تحسبا لأي تطورات محتملة.

ويذكر أن مدينة بولاحاوو كانت خاضعة لحركة الشباب قبل أن تسقط بدعم إثيوبي في أيدي القوات المتحالفة من الحكومة وأهل السنة والجماعة في الـ17 من الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات