وفد "الحكماء" قلق بشأن الاستيطان
آخر تحديث: 2010/10/20 الساعة 23:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/20 الساعة 23:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/12 هـ

وفد "الحكماء" قلق بشأن الاستيطان

عباس خلال لقائه وفد الحكماء وفي الصورة روبنسون وكارتر (الأوروبية)

أعرب وفد مجموعة "الحكماء" التي تضم شخصيات عالمية اليوم الأربعاء عن قلقه إزاء الاستيطان اليهودي في الضفة  الغربية المحتلة، جاء ذلك بعد لقاء جمع أعضاء الوفد بالرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وأعربت الرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون عن قلق الوفد إزاء الاستيطان في الضفة الغربية، في إشارة إلى الموضوع الخلافي الذي لا يزال يعطل استمرار مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 
 
وأشارت في تصريحات للصحفيين إلى أن "الحكماء" يقومون "بمهمة للترويج لسلام عادل وأمن  للجميع في الشرق الأوسط".
 
وقال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إنه بحث مع عباس سبل تحقيق المصالحة الفلسطينية بعد أن بحثها مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمسؤولين المصريين.
 
كارتر قال إنه بحث مع عباس ملف المصالحة الفلسطينية (الفرنسية)
وأضاف كارتر أنه علم أن العقبة الوحيدة التي بقيت أمام المصالحة الفلسطينية هي قضية الأمن.
 
من جهته قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث إن محمود عباس أطلع الوفد على آخر المستجدات فيما يتعلق بالعملية السلمية والمأزق الذي وصلت إليه بسبب التعنت الإسرائيلي.
 
وأضاف شعث أن الوفد أيد المواقف التي أعلنها عباس بخصوص وقف الاستيطان الإسرائيلي ورفع الحصار عن قطاع غزة وضرورة تحقيق المصالحة.
 
وكان الوفد الذي يضم كارتر وروبنسون والمناضلة الهندية في سبيل حقوق المرأة إيلا بهاتن قد وصل إلى رام الله قادما من عمان بعد محطات في غزة والقاهرة ودمشق.
 
وكان كارتر قد أعرب عن اعتقاده أمس في دمشق بأنه لا يمكن التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من دون إشراك حركة حماس.
 
وتوقفت المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي استؤنفت في الثاني من سبتمبر/أيلول برعاية أميركية، منذ انتهاء قرار تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية في 26 سبتمبر/أيلول بعد عشرة أشهر على إقراره، إذ يرفض الفلسطينيون أي مفاوضات إذا استمر الاستيطان.
 
ومن المقرر أن يتوجه وفد "الحكماء" -وهي مجموعة مستقلة من القادة العالميين البارزين أسسها رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا عام 2007 تعمل على إنهاء النزاعات في العالم- الخميس إلى القدس المحتلة للقاء مسؤولين إسرائيليين.
المصدر : وكالات