المنطقة الصناعية "بركان" يجري فيها توسع استيطاني جديد

عاطف دغلس-نابلس
 
أفاد شهود عيان في محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية باستئناف وتجديد النشاط الاستيطاني في قرى المحافظة، حيث شرع المستوطنون في جرف أراض لتوسعة مستوطنة "القناة" المقامة على أراضي قرية مسحة غرب سلفيت.
 
وقال رئيس مجلس الخدمات المشترك لقرى غرب سلفيت نضال عامر إن الجرافات الإسرائيلية بدأت في جرف نحو مائة دونم تعود ملكيتها لعائلات من القرية، ومن المقرر بناء حي استيطاني جديد قريب من المستوطنة، حيث وضعوا لافتات دعائية تشير إلى وجود شقق سكنية لجذب اليهود والمستوطنين للسكن فيها.
 
وذكر عامر للجزيرة نت أن تلك الأراضي تم ضمها خلف الجدار الذي يحيط بالقرية من الجهتين الغربية والشمالية، وعزل 4500 دونم من أراضي قرية مسحة، مؤكدا أن استئناف النشاط الاستيطاني لا يقتصر على القرية فقط، حيث شوهدت الجرافات الإسرائيلية على أراضي قرية دير بلوط غرب سلفيت.

توسع صناعي
وبدوره قال عكرمة سمارة رئيس المجلس في قرية بروقين الواقعة غربي مدينة سلفيت، إن المنطقة الصناعية "بركان" المقامة على أراضي القرية تشهد توسعا صناعيا جديدا، حيث شوهدت المعدات الإسرائيلية ليلا تقوم بأعمال حفر في الأيام القليلة الماضية لبناء مصانع جديدة في المنطقة.

غسان دغلس: إسرائيل أعادت استئناف الاستيطان بشكل علني
وأوضح أن "بركان" تقع غرب مستوطنة "أرئيل"، مشيرا إلى أن التوسع الجديد قريب جدا من منازل المواطنين في القرية، ولا يبعد عنها سوى 200 متر من الجهة الشمالية لبروقين.
 
وبدوره أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية غسان دغلس رصد نشاط استيطاني آخر على أراضي قرى دير إستيا وكفر الديك ووادي قانا، وفي مستوطنة "أرئيل" في محافظة سلفيت، حيث تم رصد تحركات استيطانية على حدودها.
 
وأضاف أن "إسرائيل لا تخجل، وأعادت استئناف الاستيطان بشكل علني، فقد كان الأمر  يخص مجلس الاستيطان، واليوم الحكومة تقوم بطرح عطاءات سكنية ممثلة بوزارة الإسكان الإسرائيلية، حيث أعلنت طرح عطاءات لبناء 2400 وحدة سكنية بالضفة الغربية، وشرعت في بناء 280 وحدة حاليا بمناطق مختلفة من الضفة".

وكانت الجزيرة نت قد رصدت أواخر الأسبوع الماضي توسعا استيطانيا كبيرا في مستوطنتي "محولا" و"ميسكوت" بمنطقة الأغوار شمالي الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة