القصف أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن عددا من الأشخاص سقطوا بين قتيل وجريح في قصف نفذه الطيران اليمني على منطقة ثعوبة بمديرية مودية في محافظة أبين جنوب البلاد.

ونقل أحمد الشلفي عن مصادر محلية في أبين قولها إن المقاتلات اليمنية استهدفت منطقة تعوبة، مشيرا إلى أن القصف يأتي بعد الاشتباكات التي جرت أمس بين قوات الأمن ومسلحين تتهمهم السلطات بالانتماء إلى تنظيم القاعدة.
 
وقال مسؤول حكومي إن سيارة تقل مدنيين مرت قرب منطقة الاشتباكات، مما أدى إلى إصابتها ومقتل أحد ركابها وجرح ثلاثة آخرين.
 
وكان أربعة جنود -بينهم ضابط برتبة عالية- قتلوا في اشتباكات أمس السبت مع مسلحين في منطقة لودر بمحافظة أبين إثر كمين تعرضت له قافلة عسكرية في المنطقة. ووقع الكمين قرب موقع كمين آخر قتل فيه خمسة جنود حكوميين الخميس الماضي.
 
وفي وقت لاحق أمس، قتل ثلاثة مسلحين وأصيب أربعة آخرون عندما انفجرت سيارتهم المفخخة في المنطقة ذاتها بعدما حاولوا اقتحام موقع عسكري، إلا أن الجنود أطلقوا النار على السيارة فانفجرت. وقد قصف الطيران العسكري عدة مواقع في المحافظة.
 
أربعة جنود قتلوا في اشتباكات أمس السبت مع مسلحين بمحافظة أبين
تشديد أمني
وفي صنعاء شددت السلطات اليمنية إجراءات الأمن حول سفارة بريطانيا المغلقة أمام العامة، وحول سفارة الولايات المتحدة التي حذرت من خطر وقوع هجمات جديدة.
 
وقد أغلقت الطريق الرئيسية المؤدية إلى السفارة الأميركية أمام السيارات بواسطة حاجز للشرطة، في حين تفتش قوى الأمن السيارات المتجهة نحو مقر السفارة البريطانية.
 
وكانت السفارة البريطانية قد أشارت في بيان على موقعها الإلكتروني إلى أنها ما زالت تعمل، لكنها "مغلقة أمام العامة منذ 12 أكتوبر/تشرين الأول بسبب الحالة الأمنية".
 
وكان موظف بهذه السفارة قد أصيب يوم 6 من الشهر الجاري في هجوم بقذيفة صاروخية استهدف سيارة تابعة لبعثتها الدبلوماسية.
 
من جهتها تنشر السفارة الأميركية على موقعها بيانا للخارجية في واشنطن يحذر الأميركيين من "المستوى المرتفع للتهديد الأمني بسبب النشاطات  الإرهابية".
 
ويوصي البيان الأميركيين "بتأجيل أي رحلة غير ضرورية إلى اليمن"، كما يطلب من أولئك الموجودين فيه إبداء "أقصى درجات التيقظ وأخذ الاحتياطات الأمنية".
 
وكانت أستراليا قد دعت الجمعة رعاياها في اليمن إلى مغادرته وحذرت مواطنيها من مغبة السفر إليه، مؤكدة أن خطر وقوع "اعتداء إرهابي" فيه "مرتفع جدا". كما دعت الخارجية الفرنسية عائلات الفرنسيين المقيمين في اليمن إلى مغادرته بسبب تدهور الوضع الأمني.
 
 صور مطلوبين عرضها التلفزيون اليمني
مع مكآفأة لمن يدلي بمعلومات عنهم (الفرنسية)
اعتقال
وكانت السلطات اليمنية قد اعتقلت في مطار صنعاء الدولي متهما بتمويل تنظيم القاعدة.
 
وأعلنت وزارة الداخلية مساء السبت إلقاء القبض على المدعو صالح الريمي (33 عاماً) لدى دخوله البلاد يوم الجمعة، وهو مغترب يمني يقيم بصورة دائمة في السعودية ومدرج اسمه ضمن القائمة السوداء في اليمن باعتباره مطلوبا بتهمة تمويل تنظيم القاعدة.
 
وأشارت الوزارة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إلى أن الريمي هو الرجل الثاني الذي يعتقل في مطار صنعاء الدولي، بعد إلقاء القبض الخميس الماضي على المدعو خالد العبيدي المتهم باختطاف مواطن ياباني في نوفمبر/تشرين الثاني 2009.
 
وفي سعيها للقضاء على تنظيم القاعدة، رصدت الداخلية اليمنية مكافأة مالية تبلغ 20 مليون ريال يمني (100 ألف دولار) لمن يدلي بأي معلومات عن "أخطر ثمانية مطلوبين"، وحذرت من التستر على أي شخص منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات