الرئيس السوري والملك السعودي قاما بعدة محاولات لاحتواء الأزمة بلبنان (الفرنسية-أرشيف)

وصل الرئيس السوري بشار الأسد إلى الرياض في زيارة يبحث خلالها مع الملك عبد الله بن عبد العزيز العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في المنطقة خاصة في لبنان وإيران والعراق.

ويقول محللون ودبلوماسيون إن من المتوقع أن تتصدر علاقات سوريا مع إيران، والفراغ السياسي في العراق، والوضع في الساحة اللبنانية المحادثات بين الرئيس السوري والملك السعودي.

وعن الزيارة التي يقوم بها الرئيس الأسد إلى الرياض، قال مصدر سوري في الرياض إن العلاقات السعودية السورية مهمة على الصعيدين الثنائي والإقليمي، وإن مسار تلك العلاقات سينعكس إيجابا على لبنان.

وتأتي زيارة الأسد إلى الرياض بعد يومين من الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى لبنان والتي أثارت جدلا كبيرا.

وتعتبر هذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها الرئيس السوري إلى المملكة العربية السعودية بعد توتر في العلاقات بين البلدين عقب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري يوم 14 فبراير/شباط 2005.

وكان الملك عبد الله قام بأول زيارة لدمشق في أكتوبر/تشرين الأول 2009، غير أن المحطة الأبرز في العلاقات بين الجانبين كانت زيارة الملك السعودي والرئيس السوري إلى بيروت في يوليو/تموز الماضي اجتمعا خلالها مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان بهدف احتواء التوتر بين الفرقاء اللبنانيين.

المصدر : وكالات