حركة الشباب أكدت أنها ما زالت تسيطر على بلدوين (الجزيرة نت-أرشيف)

قاسم أحمد سهل- مقديشو

أفادت مصادر متطابقة وشهود عيان أن اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم السبت بين قوات حكومية ومقاتلين من حركة الشباب المجاهدين قرب مدينة بلدوين وسط الصومال.

ووفقا لشهود عيان سقط خمسة قتلى وعشرة جرحى من الجانبين في تلك الاشتباكات التي اندلعت بعدما شنت القوات الحكومية في وقت مبكر هجوما على قواعد تابعة لحركة الشباب خارج مدينة بلدوين.

وذكرت الحركة على لسان المتحدث العسكري باسمها الشيخ عبد العزيز أبو مصعب في مؤتمر صحفي عبر الهاتف أن "قوات حكومية وإثيوبية متحالفة هاجمت" قواعد للشباب وأن "مقاتلي الحركة تصدوا لهذا الهجوم وتمكنوا من هزيمة هذه القوات".

وأضاف أبو مصعب أنهم قتلوا خلال الاشتباكات عددا من الجنود الحكوميين واستولوا على بعض مركباتهم العسكرية، ولم تعلق الحكومة الصومالية بعد على هذه الاشتباكات.
 
مواجهات أخرى
وكانت مناطق أخرى من وسط البلاد قد شهدت الجمعة مواجهات بين حركة الشباب وجماعة أهل السنة والجماعة الصوفية أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح 10، وعن سيطرة كل من التنظيمين على بعض المناطق.

وبحسب المتحدث باسم الشباب الشيخ علي محمود راغي، أسفرت تلك المعارك عن سيطرة الحركة على مدينة طوسامريب ومنطقة ماريرغور اللتين كانتا في أيدي جماعة أهل السنة.

غير أن أنباء لاحقة أفادت انسحاب مقاتلي الشباب من مدينة طوسامريب الليلة الماضية دون قتال إلى منطقة غير بعيدة مما سمح لتنظيم أهل السنة بالسيطرة مجددا على المدينة.

المصدر : الجزيرة