توتر متصاعد في جنوب اليمن
آخر تحديث: 2010/10/16 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/16 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/9 هـ

توتر متصاعد في جنوب اليمن

القافلة تعرضت للهجوم بمنطقة العين بين مديريتي مودية ولودر المضطربتين (رويترز-أرشيف)

تواصل التوتر في جنوب اليمن مع تصاعد الهجمات المستهدفة للمسؤولين وعناصر الشرطة كان آخرها تعرض قافلة عسكرية ظهر اليوم لهجوم مسلح، بمنطقة العين الواقعة بين مديريتي مودية ولودر، أسفر عن مقتل أربعة جنود وجرح آخرين وإعطاب دبابتين.

ونقل مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش عن مصادر أمنية أن قائد اللواء "111" نجا من هجوم تعرضت له قواته التابعة للأمن المركزي أثناء توجهها إلى مودية التي تشهد توترا كبيرا إثر مقتل مدير أمنها المقدم محمد البهام أول أمس الخميس برصاص مسلح يعتقد أنه من تنظيم القاعدة.

وبحسب المصادر فإن الطيران الحربي قام منذ الصباح الباكر يوم السبت بتحليق منخفض في سماء مديريتي مودية ولودر، ولم يتضح أنه قصف أهدافا أو أسقط ضحايا، لكن الأحداث أدت إلى تعطل الحياة العامة وعدم ذهاب الطلاب إلى مدارسهم، في وقت تشهد فيه المنطقة حشودا وتعزيزات عسكرية.

من جهته قال مراسل الجزيرة في اليمن إن أربعة جنود من بينهم ضابط برتبة كبيرة قتلوا في اشتباكات مع مسلحين بمنطقة لودر بمحافظة أبين.

وفي وقت لاحق، قتل ثلاثة مسلحين وأصيب أربعة اخرون عندما انفجرت سيارتهم المفخخة بالمنطقة ذاتها بعد أن حاولوا اقتحام موقع عسكري إلا أن الجنود أطلقوا النار على السيارة فانفجرت. وأضاف المراسل أن الطيران العسكري قصف عدة مواقع في المحافظة.

وكان محافظ أبين المهندس أحمد الميسري قد تعرض لمحاولة اغتيال الخميس، لكنه نجا، إلا أن شقيقا له قتل، إلى جانب أحد حراسه، وأصيب أربعة آخرون، خلال هجوم بالأسلحة الرشاشة من مسلحين مجهولين.

وأشارت مصادر أمنية إلى تعرض موكب المحافظ للهجوم عندما كان في طريقه إلى مدينة مودية لمتابعة مقتل مدير أمنها المقدم عبد الله محمد البهام، الذي قتل برصاص مسلحين خلال تفريق مظاهرة للحراك الجنوبي نظمها بمناسبة الذكرى 47 لثورة الجنوب ضد الاستعمار البريطاني.

وتأتي المواجهات العنيفة في مودية ولودر في أعقاب اشتباكات مسلحة دارت بمنطقة جبلية بين الجيزة والقشابر بمديرية مودية بمحافظة أبين مساء الخميس، في حين كانت القوات تلاحق عنصر القاعدة أنور العمبري، المتهم بقتل مدير أمن مودية.

وقد تحدثت المصادر عن عثور قوات الأمن يوم أمس الجمعة على ثلاث جثث متفحمة، رجحت أن تكون لجنود قتلوا خلال مواجهات مع عناصر القاعدة بمديرية مودية.

إلى ذلك أصيب الضابط بالأمن السياسي العقيد عبيد علي مبارك اليرامسي بجروح اليوم خلال تفكيك عبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارته الواقفة أمام مبنى الأمن السياسي بمدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، كما أصيب في نفس اللحظة خبير المتفجرات العقيد علي الحالمي.

وكانت السلطات الأمنية قد فككت عبوة ناسفة زرعت بجوار مركز شرطة أمعين بمديرية لودر، وأفادت أن مجموعة مجهولة عددها حوالي 12 شخصا قاموا بوضع العبوة بجوار مركز الشرطة، وعندما رأوا أحد الضباط قادما إلى المركز لاذوا بالفرار إلى داخل منطقة زراعية.

في سياق متصل قالت الأجهزة الأمنية بمديرية مودية إنها ألقت القبض على أحد عناصر القاعدة يوم أمس، ويدعى هاني علي محمد الثريا، وقد قبض عليه وهو مسلح بقنابل ومواد متفجرة وبحوزته جهاز اتصالات "لاسلكي".

تحذيرات
وفي سعيها للقضاء على تنظيم القاعدة، رصدت وزارة الداخلية اليمنية مكافأة مالية قدرها عشرين مليون ريال يمني لمن يدلي بأية معلومات عن ثمانية مطلوبين، وحذرت المواطنين من التستر على أي شخص منهم مؤكدة أن ذلك سيعرضهم للمساءلة القانونية.

وكانت فرنسا قد حثت زوجات وأطفال مواطنيها العاملين في اليمن على مغادرة البلاد، وأغلقت بريطانيا سفارتها هناك أمام الجمهور يوم الأربعاء بعد هجومين على أهداف غربية بالعاصمة صنعاء الأسبوع الماضي.

وقال بيان وزارة الخارجية الفرنسية "في ظل تدهور الوضع الأمني بعد الأحداث الأخيرة في اليمن نحث المغتربين الفرنسيين على التحلي بالمزيد من اليقظة والحذر"، داعيا إلى مغادرة الأراضي اليمنية معتبرا ذلك إجراء وقائيا "يتخذ بالاتفاق مع الشركات الفرنسية الرئيسية على الأرض وبعد إخطار السلطات اليمنية".

وقالت السفارة البريطانية في صنعاء في موقعها على الإنترنت إنها مغلقة أمام الجمهور "بسبب الوضع الأمني".

أما أستراليا فحذرت حكومتها الفدرالية مواطنيها من السفر ورفعت وزارة الخارجية الأسترالية مستوى تحذيرها من السفر إلى اليمن بسبب "التهديد الكبير بوقوع اعتداء إرهابي".

المصدر : وكالات,الجزيرة