اشتباكات واستيطان جديد بالقدس
آخر تحديث: 2010/10/16 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/16 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/9 هـ

اشتباكات واستيطان جديد بالقدس

الاستيطان الجديد أشعل مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي بالقدس (الفرنسية)

اشتبكت قوات الاحتلال الإسرائيلي مع محتجين فلسطينيين في ضاحية سلوان بالقدس الشرقية، بعد إعلان إسرائيل عن مشروع استيطاني جديد في المدينة.

ورشق المحتجون الفلسطينيون جنود الاحتلال بالحجارة، كما أطلق الجنود قنابل الغاز المدمع.

وردا على المشروع الجديد القاضي ببناء 238 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إسرائيل أمس الجمعة بتفضيل المستوطنات على السلام.

وقال عريقات في بيان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإعلانه الموافقة على نشر المزيد من خطط البناء "أعلن تفضيله المستوطنات على السلام، وأظهر لماذا لا توجد مفاوضات اليوم".

ويقول الفلسطينيون إن البناء الاستيطاني اليهودي في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 يقوض جهود إقامة دولة فلسطينية لها مقومات البقاء.

وأميركيا، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كرولي إن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل إزاء الإعلان عن مناقصات جديدة في القدس الشرقية.

وأضاف أن هذا المشروع الاستيطاني "مناقض لجهودنا لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي)"، ولكنه أكد حرص بلاده على المضي في محاولة توفير الظروف لاستئناف المفاوضات المباشرة.

240 وحدة

"
مسؤول إسرائيلي: لدى وزير الإسكان خطط لبناء 1700 منزل آخر في القدس الشرقية لكنه لم يعلنها حتى الآن
"
وكانت وزارة الإسكان الإسرائيلية عرضت مناقصة لبناء ما يقارب 240 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الجزء الشرقي المحتل من مدينة القدس، وبالتحديد في مستوطنتي رمات أشكول وبسغات زائيف.

وقال وزير الإسكان الإسرائيلي أرييل أتياس لراديو إسرائيل إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أصدر أوامره بعد انهيار المفاوضات مع الفلسطينيين بالاستمرار في الاستيطان، وإنه استجاب لضغوط سياسية متعددة للبدء في عملية البناء بالقدس لإثبات أن المدينة خارج عملية التفاوض.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نتنياهو أحاط الإدارة الأميركية علما بنية طرح العطاءات في المناقصة الجديدة، وأن موفده إلى المحادثات يتسحاق مولخو أجرى اتصالات مع المسؤولين الأميركيين بهذا الخصوص، حيث تم في نهاية الأمر التوصل إلى تفاهم ضمني بين الطرفين.

ونقلا عن مسؤول إسرائيلي طلب عدم نشر اسمه فإن أتياس لديه خطط لبناء 1700 منزل آخر في القدس الشرقية، لكنه لم يعلنها حتى الآن "تجنبا لتخريب المحادثات مع الأميركيين بشأن إحياء مفاوضات السلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات