رفض سوداني لإضافة قوات أممية
آخر تحديث: 2010/10/15 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/15 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/8 هـ

رفض سوداني لإضافة قوات أممية

اللجنة الأممية تلقت طلبا من سلفاكير بمنطقة عازلة عرضها 16 كلم تديرها الأمم المتحدة على طول الحدود بين الشمال والجنوب (الفرنسية)

رفض الحزب الحاكم في السودان عزم الأمم المتحدة نشر قوات حفظ سلام على الحدود بين شمال السودان وجنوبه لتجنب وقوع أعمال عنف قبل الاستفتاء على مصير جنوب البلاد مطلع العام المقبل، بينما حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن فشل الاستفتاء قد يعني سقوط ملايين القتلى.
 
وأكد القيادي في حزب المؤتمر الوطني ربيع عبد العاطي لوكالة الصحافة الفرنسية أن مجلس الأمن لا يستطيع نشر مزيد من الجنود من دون موافقة الحكومة، وأضاف "لا أعتقد أن الأمر قانوني (إرسال قوات حفظ سلام)، ينبغي توجيه اقتراح إلى الحكومة".
 
وكان المسؤول عن عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة ألان لو روا قال بعد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك الليلة الماضية إن الجنود الدوليين سينشرون على الحدود بين شمال وجنوب السودان خلال أسابيع، مشيرا إلى أن زيادة التواجد الدولي سيتركز على ما وصفها ببعض المناطق الساخنة.
 
ومن جهتها أبلغت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس مجلس الأمن بأن رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير طالب بمنطقة عازلة عرضها 16 كلم تديرها الأمم المتحدة على طول الحدود بين الشمال والجنوب عندما قابل اللجنة الأممية أثناء زيارتها للسودان الأسبوع الماضي.
 
وأشارت إلى أن جنوب السودان يخشى أن يكون الشمال يستعد للحرب وأنه ربما يحرك قوات باتجاهه قبل الاستفتاء.

وقال أحد مبعوثي المجلس لرويترز إن تصريحات رايس تهدف فيما يبدو إلى تعزيز الحجج لقرار محتمل من مجلس الأمن في المستقبل القريب لزيادة قوات حفظ السلام في السودان بصفة مؤقتة.
 
أوباما حذر من أن فشل الاستفتاء قد يؤدي إلى ملايين القتلى (الفرنسية)
وكان السودان أكد في وقت سابق رفضه لمقترح سلفاكير، وقال -على لسان مستشار الرئيس السوداني للشؤون الأمنية صلاح عبد الله قوش- إن اتفاق السلام لم يتضمن نشر قوات على الحدود, وحدد مهام القوات الدولية في مراقبة اتفاقية السلام.
 
يشار إلى أن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في السودان تتكون من عشرة آلاف جندي، وتقوم بمراقبة التزام الطرفين باتفاقية السلام الشامل الموقعة بينهما عام 2005.
 
تحذير أوباما
وتزامن الجدل بشأن نشر القوات الدولية في الجنوب مع تأكيد الرئيس الأميركي أن إدارته تستعمل نطاقا من الوسائل الدبلوماسية لضمان إجراء استفتاء سلمي في السودان، وحذر من أن فشل الاستفتاء قد يعني سقوط ملايين القتلى وتعقيدا أكثر لمشكلة دارفور.
 
وقال أوباما -الخميس أثناء لقاء مع ناخبين أميركيين- إن اندلاع حرب في السودان قد يؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة وخلق مجال آخر لما أسماها النشاطات الإرهابية، وشدد على أن هذه القضية ضخمة وتوليها بلاده الكثير من الاهتمام.
 
وقبل ذلك أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي تمسك الولايات المتحدة بإجراء الاستفتاء بشأن مستقبل منطقة أبيي الغنية بالنفط في الموعد المحدد له في التاسع من يناير/كانون الثاني القادم.
 
وقال كراولي إن الولايات المتحدة تأمل أن يستطيع الشمال والجنوب التغلب على خلافاتهما عند إجراء المناقشات مجددا في نهاية الشهر الجاري.
 
واشنطن تعقد القضية
وبشأن رؤية الحكومة السودانية لهذه التطورات، قال مراسل الجزيرة في الخرطوم الطاهر المرضي إن الحكومة ترى أن هذا الأسلوب الأميركي يعقد القضية أكثر مما يحلها، وهي تقول إن واشنطن تريد دوما أن تسلط الضوء على الجوانب السلبية من القضية ولا تبحث عن حل للمشاكل الحقيقية.
 
"
اقرأ أيضا:

جنوب السودان قصة الحرب والسلام

"
وأشار المراسل إلى أن الخرطوم تقلل من أهمية تحذيرات أوباما وتنظر إليها بوصفها رسائل إلى الداخل الأميركي وليس إلى السودان، خاصة أنها تأتي في فترة انتخابية، لكنها مع ذلك تؤكد تصميمها على العمل لحل جميع المشاكل العالقة في البلاد.
 
وعن مسألة نشر قوات عازلة بين الشمال والجنوب، أكد المراسل أن الحكومة السودانية ترفض ذلك، وترى أن الأمم المتحدة غير قادرة على توفير قوات كافية لنشرها على طول الحدود بين الشمال والجنوب، التي تمتد لنحو 1700 كلم ولا سيما مع قصر الفترة المتبقية لإجراء الاستفتاء.
 
وعن موقف المعارضة السودانية، أشار المراسل إلى أنها ترى أن القضية دخلت منعطفا خطيرا وتدعو لوفاق داخلي يمكن أن يساعد على تهدئة الأمور وعلى حدوث انفصال بطريقة سلمية، كما أنها تعتقد أن الخروج من هذا المأزق يتمثل في الدعوة لحكومة انتقالية قد تكون قادرة على قيادة البلد إلى بر الأمان في المرحلة القادمة.
 

كما عبر زعيم المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي عن خشيته من أن يتحول السودان إلى صومال آخر وربما أسوأ لتنوع أعراقه ودياناته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات