قافلة شريان الحياة تبدأ رحلة جديدة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة

قالت السلطات المصرية إنها سمحت لقافلة شريان الحياة / 5 القادمة من لندن والمتوجهة إلى قطاع غزة بالعبور عبر ميناء العريش، وذلك في محاولة جديدة لكسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.
 
وأفادت مراسلة الجزيرة نغم ناصر أن نبأ موافقة السلطات المصرية على عبور القافلة أثار حالة فرح بأوساط المشاركين في القافلة التي توجد حاليا بمدينة اللاذقية السورية.
 
وقد قال المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي إن بلاده أبلغت مسؤولي 
القافلة بالسماح لها بالعبور للقطاع عبر ميناء العريش، لكنه أكد أن موقف بلاده من النائب البريطاني جورج غالاوي لم يتغير حيث إن القاهرة تعتبره غير مرحب به في البلاد.
 
وكانت القافلة باللاذقية تنتظر الرد حيث استغرب المسؤولون عن القافلة بوقت سابق تأخر رد القاهرة رغم أنهم سلموا القنصل المصري بدمشق في الخامس من الجاري كل البيانات التي تخص المشاركين بالقافلة ومحتوياتها.
 
وانتقد قادة القافلة موقف القاهرة بمنع غالاوي -وهو أحد المشاركين بالقافلة- من دخول مصر، وقال الناطق باسم القافلة زاهر بيراوي "ليس في مصلحة مصر أن تمنع الرجل الذي دافع عن القضية الفلسطينية لأكثر من 30 عاما".
 
وتضم القافلة التي انطلقت من لندن في الـ12 من الشهر الماضي, متطوعين من نحو ثلاثين بلدا جمعوا مساعدات تحملها 144 شاحنة.
 
وكانت القاهرة قد أبلغت القافلة في وقت سابق بموقفها المبدئي المرحب بالتعاون مع أي جهات ومنظمات تريد إدخال مساعدات إنسانية للشعب الفلسطيني بغزة من خلال ميناء العريش وفق الضوابط التي تضعها السلطات المصرية.

المصدر : الجزيرة