853 مرشحا بانتخابات الأردن
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 20:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ

853 مرشحا بانتخابات الأردن

الحملات الانتخابية بدأت لانتخابات ستجرى في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمّان
أغلقت وزارة الداخلية الأردنية مساء اليوم الثلاثاء باب الترشيح للانتخابات البرلمانية التي ستجري في التاسع من نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل بعد أن جرى تسجيل 853 مرشحا سيتنافسون على 120 مقعدا، بينما تتجه الحركة الإسلامية إلى فصل ثلاثة من أعضائها ترشحوا رغم قرار الحركة بالمقاطعة.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) إن من بين المرشحين 142 امرأة سيتنافسن على مقاعد المجلس النيابي إضافة لتنافسهن على 12 مقعدا خصصهن القانون تحت مسمى "الكوتا النسائية" وهي حصة مقررة للنساء.

وبحسب نايف القاضي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة العليا للانتخابات فإن اللجان المركزية للانتخابات ستبت في طلبات المرشحين خلال ثلاثة أيام، في حين يحق لمن يتم رفض طلباتهم الاعتراض أمام المحاكم اعتبارا من السبت المقبل ولمدة ثلاثة أيام وتعتبر قراراتها نهائية.



ونقلت بترا عن الوزير قوله إنه سيكون من حق الناخبين الاعتراض على جداول المرشحين بعد مرحلة قبولهم النهائية أمام المحاكم.



إعلان حكومي يحث المرأة
على المشاركة بالانتخابات (الجزيرة نت)
ويقل عدد المرشحين للانتخابات عن عددهم بانتخابات 2007 التي شهدت ترشح 885 مرشحا من بينهم 199 امرأة تنافسن حينها على ستة مقاعد للكوتا النسائية.

وسجل التحالف المدني لرصد الانتخابات الأردنية ترشح سيدة في مواجهة زوجها بمدينة إربد (81 كلم شمال عمان) وفي نفس الدائرة الانتخابية.
 
خرق المقاطعة
من جهتها، تستعد الحركة الإسلامية (الإخوان المسلمون وحزب جبهة العمل الإسلامي) لاتخاذ قرارات فصل بحق ثلاثة من أعضائها ترشحوا للانتخابات البرلمانية رغم قرارها بالمقاطعة.



وبحسب المراقب العام للإخوان المسلمين الدكتور همام سعيد فإنه سيجري إحالة عضوين بالجماعة -ترشحا للانتخابات التي قررت مقاطعتها- إلى التحقيق.

وقال د. سعيد للجزيرة نت إن محاكم الجماعة التنظيمية ستنظر في قضية مخالفة العضوين أحمد القضاة ومد الله الطراونة لقرارات الجماعة، مشيرا إلى أن أمرهما بيد هذه المحاكم.

غير أن مصادر بالجماعة أكدت أن اللوائح التنظيمية تشير بوضوح لمعاقبة العضوين بـ "الفصل من صفوفها" في حال إصرارهما على الترشح للانتخابات.

كما ينظر حزب جبهة العمل في ترشح القيادي بمدينة السلط سمير دبابسة للانتخابات رغم قرار المقاطعة، علما بأن الحزب أصدر الثلاثاء تصريحا صحفيا -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- حذر فيه أعضاءه من المشاركة بالحملات الانتخابية لأي مرشح.
المصدر : الجزيرة

التعليقات