اختتم الزعماء العرب أعمال قمتهم الاستثنائية في سرت بليبيا بالتأكيد على دعم وحدة السودان وسيادته، ودعوة الأطراف الصومالية إلى الحوار لتجاوز الأزمة التي تعصف ببلادهم، كما قرروا تشكيل لجنة لدراسة موضوع رابطة الجوار العربي، وأقروا التوصيات الخاصة بتطوير منظومة العمل العربي المشترك.

فقد أعرب الزعماء العرب في بيانهم الختامي عن تضامنهم مع السودان واحترام سيادته ووحدة أراضيه واستقلاله، مؤكدين التزام الجامعة العربية بالعمل والتعاون الوثيق مع الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمساعدة السودانيين في وضع الترتيبات اللازمة لإجراء الاستفتاء في جنوب السودان في يناير/كانون الثاني المقبل.

القمة كلفت القذافي برئاسة اللجنة الخاصة بدراسة مقترح الجوار العربي (الفرنسية)
وفي الشأن الصومالي رحبت القمة بتوجهات الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد الخاصة بتفعيل المصالحة الوطنية في بلاده، داعين جميع الأطراف الصومالية إلى اتخاذ الحوار سبيلا وحيدا لحل الخلافات وصولا لتحقيق المصالحة، كما قرروا منح دعم مالي شهري قيمته عشرة ملايين دولار إلى الصومال لتمكين الحكومة من تنفيذ برامجها في الأمن والاستقرار.

وجدد القادة العرب التأكيد على دعم وحدة اليمن والوقوف إلى جانبه في جهوده لمكافحة الإرهاب.

وفي ما يتعلق بسياسة الجوار العربي، قرر الزعماء العرب تشكيل لجنة برئاسة رئيس القمة الزعيم الليبي معمر القذافي تكون عضويتها مفتوحة لمواصلة دراسة مقترح منتدى الجوار العربي من كافة جوانبه والترتيب الملائم لاعتماده بالاستعانة بفريق من الخبراء والسياسيين والقانونيين.

كما أقر الزعماء العرب التوصيات الصادرة عن اللجنة الخماسية التي عقدت في العاصمة الليبية، طرابلس، في يونيو/حزيران الماضي بشأن وضع تطوير منظومة العمل العربي المشترك، وكلفوا الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بإعادة صياغة هذا المشروع ودراسة التبعات المترتبة عن عملية التطوير وعرض الموضوع على القمة العربية المقبلة التي ستعقد في مارس/آذار من العام 2011.

وكانت قمة سرت العادية الـ22 التي عقدت منذ شهور قد قررت تطوير منظومة العمل العربي المشترك وتوفير الإمكانات بما يسمح لها بالقيام بواجباتها وتحمل مسؤولياتها وتحقيق المصالح العربية والتحرك نحو تحقيق اتحاد الدول العربية.



الملف الفلسطيني
وفي الشأن الفلسطيني، لم يصدر جديد عن القمة بعدما كانت لجنة المتابعة العربية قد دعت في اجتماعها الجمعة إلى عقد اجتماع خلال شهر للنظر في البدائل التي طرحها الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتعامل مع توقف المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان الإسرائيلي.

دبلوماسيون أشاروا إلى أن عباس ألمح إلى إمكانية تنحيه عن السلطة (الفرنسية)
وقال دبلوماسيون إن عباس ووزراء الخارجية العرب بحثوا في جلسة مغلقة "بدائل" عن استئناف المفاوضات المباشرة في المستقبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضافوا أن اقتراحات عباس تشمل السعي للحصول على تعهدات من الولايات المتحدة والأمم المتحدة بالاعتراف بدولة فلسطينية تعلنها السلطة الوطنية الفلسطينية من جانب واحد.

وأشار الدبلوماسيون أيضا إلى أن عباس ألمح إلى إمكانية تنحيه عن السلطة "إذا وصلت الأمور إلى الباب المسدود".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد حثّ القادة العرب المجتمعين في سرت الليبية على تقديم دعم قوي للرئيس عباس، كما دعا في رسالة إلى الجامعة العربية لدعم الجهود التي يبذلها الرئيس الفلسطيني ورئيس وزرائه لوضع أسس مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقبلية.

من جانبه قال الرئيس السوري بشار الأسد في حديث مع الصحفيين على هامش القمة إن القضية الفلسطينية هي قضية أرض لا مستوطنات، مؤكدا أن من الخطأ تجاهل مشكلة الأرض واللاجئين والتركيز عوضا عن ذلك على الاستيطان.

ولفت في هذا الخصوص إلى أنه عندما تقبل إسرائيل بإعادة كامل الحقوق ستكون الفرصة موجودة للمفاوضات باعتبارها ليست مرتبطة بتوقيت محدد.

وأكد الأسد على أن بلاده لم تطلب غطاءً من القمة العربية للدخول في مفاوضات مع إسرائيل، وأن سوريا هي من يتخذ القرار بهذا الشأن وهي من يتحمل مسؤوليته.

ترويكا
أما الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة فقد اقترح -في مداخلة له خلال الجلسة المغلقة التي عقدها القادة العرب- تأسيس ما أطلق عليه آلية الترويكا على مستوى الرئاسة السنوية للجامعة العربية للتواصل بين الرئاسات المتعاقبة والحفاظ على ذاكرة العمل المشترك وقراراته.

وأكد بوتفليقة على دعم بلاده لكافة المقترحات الجديدة لتفعيل منظومة العمل العربي المشترك، وقال إن هذا الإصلاح سيمكن البلدان العربية من التعامل مع محيطها الخارجي والتأثير فيه بما يوافق مصالحها وتطالعاتها.

ودعا في هذا الصدد نظراءه العرب إلى التحلي بروح البراغماتية والواقعية في صياغة تخصصات المجالس الوزارية والمفوضيات المقترحة وفقا لأولويات العمل العربي المشترك وتوجهاته الإستراتيجية الكبرى.

واعتبر الرئيس الجزائري مقترح الأمين العام للجامعة العربية بشأن وضع سياسة عربية للجوار بأنه عكس رؤية ثاقبة وبعدا في النظر حيال بلورة دور عربي فعال ومؤثر خاصة في تعاطيه مع دول الجوار التي قال عنها كثيرا ما تجمعنا بها تحديات واهتمامات مشتركة.

ورغم إقراره بالمقترح المشار إليه فإن بوتفليقة أوضح بخصوص آليات تنفيذ سياسة عربية للجوار بأنه يجب أن تذوب في صلب سياسات الجامعة حيث تتبناها كافة أجهزتها من أمانة ومجالس ومفوضيات.

المصدر : وكالات