دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إلى عقد لقاء عاجل مع القيادة المصرية لبحث الأوضاع والتطورات الأخيرة على الحدود بين مصر
وقطاع غزة، وأشار بكلمة أثناء حفل لتكريم المتضامين في قافلة "شريان الحياة 3 " مساء الخميس إن غزة لا تهدد الأمن المصري.
 
وقال هنية إن الاجتماع سيبحث الأوضاع الناتجة عن بناء الجدار الفولاذي على حدود غزة وما جرى مع القافلة، و"تحديد المفاهيم ووضع التصورات لطبيعة العلاقات وماذا يجب على الأشقاء تجاه غزة وشعب غزة المحاصر".
 
واعتبر أن غزة تدافع اليوم عن الأمن العربي والإسلامي وعلى تخوم هذه الأمن المباشر هو الأمن المصري. وأكد أن غزة لم تكن يوما سببا في تهديد الأمن المصري أو الاعتداء على السيادة المصرية.
 
وأضاف رئيس الحكومة بغزة "الذي يهدد الأمن القومي المصري والأمن العربي والمنطقة بأسرها هو العدو الصهيوني وليست غزة التي تدافع عن كرامة الأمة وشرف الأمة وعن القدس وفلسطين".
 
وجاء رد هنية –على ما يبدو- بعدما عبرت وزارة الخارجية المصرية عن استيائها للأحداث التي شهدتها الحدود مع غزة، وحذرت من أن أي محاولة جديدة لـ"استفزاز" الأمن المصري سيكون لها عواقبها.

جانب من أعمال بناء الجدار الفولاذي المصري على الحدود مع قطاع غزة (الجزيرة نت)
انتقاد بناء الجدار
وانتقد هنية بناء السلطات المصرية "جدارا فولاذيا" على حدودها مع غزة، لكنه قال إنه "لن يجدي نفعا" مشيرا إلى أنه "إذا كان هناك الجدار
الفولاذي على حدود غزة فشعبها يمتلك قوة فولاذية ولن يخضع بإذن الله".
 
وقال أيضا إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تعرضت منذ فوزها بالانتخابات عام 2006 لمعركة ثلاثية الأبعاد وعلى أكثر من صعيد، مبيناً أن هذه المعركة كانت في الجانب الاقتصادي والسياسي والعسكري.
 
ورأى رئيس الوزراء المقال أن الحصار والحرب والعدوان الذي تعرضت له غزة كان بسبب الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني.
 
وشهدت الحدود بين مصر والقطاع توترا أمنيا إثر رشق متظاهرين الأمن المصري على الحدود عقب اعتصام للاحتجاج على تعطيل قافلة شريان الحياة 3 وبناء الجدار الفولاذي.
 
وتطور الموقف إلى عمليات إطلاق نار أسفرت عن مقتل جندي مصري وجرح 35 فلسطينيا.
 
وفي هذا السياق أعرب هنية عن الأسف لما تعرضت له (قافلة شريان الحياة 3) وعن الاستنكار للاعتداء على المشاركين فيها "الذين وصلوا غزة وعليهم ما عليهم من آثار هذا الاعتداء".
 
إسماعيل هنية كرم غلاوي وقافلته  (الفرنسية)
تكريم وتخليد

وأعرب هنية عن السعادة الغامرة لغزة باستقبال من وصفهم بالأبطال العظماء في (قافلة شريان الحياة 3)  مثمنا إصرار أعضاء القافلة على الوصول إلى غزة رغم الصعاب الجسيمة.
 
وأعلن رئيس الحكومة المقالة أنه سيطلق على شارع رئيسي بمدينة غزة اسم (شارع شريان الحياة) تخليدا للقافلة والمتضامنين على متنها.
 
ووصف رئيس قافلة شريان الحياة النائب البريطاني جورج غلاوي بأنه بطل فلسطيني "لأن الفلسطيني الأصيل هو الذي يحمل سر هذا الشعب وقضيته ولأن كثيرا من الفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الفلسطينية لا يتبنون الموقف التاريخي والإنساني الذي صنعته قافلة شريان الحياة برئاسة غلاوي".
 
وأعلن هنية في ختام الاحتفال عن منح غلاوي درع الوفاء ووسام كسر الحصار. من جهته كرر غلاوي تعهده باستمرار قوافل المساعدات والإغاثة لسكان قطاع غزة حتى كسر الحصار الإسرائيلي عن القطاع وإعادة فتح المعابر.

المصدر : وكالات