العليمي: قتال القاعدة "يمني خالص"
آخر تحديث: 2010/1/7 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/7 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/22 هـ

العليمي: قتال القاعدة "يمني خالص"

العليمي أثناء مؤتمره الصحفي (الأوروبية)

قال نائب رئيس الوزراء اليمني لشؤون الدفاع والأمن رشاد العليمي اليوم الخميس إن الضربات التي وجهتها الحكومة لتنظيم القاعدة في الآونة الأخيرة نفذتها قوات يمنية، وإن التعاون الخارجي في هذا الصدد اقتصر فقط على مجال المعلومات.
 
ونفى العليمي في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء صحة الأنباء التي ترددت عن تنفيذ قوات أميركية للعلميات الأخيرة التي طالت عناصر للقاعدة في اليمن.
 
وقال إن "التنفيذ تم بواسطة قوات مكافحة الإرهاب اليمنية، مع الاستعانة بالخبرات المعلوماتية لدى أصدقائنا الأميركيين". وأضاف أن "العمليات تمت بقوات يمنية خالصة، وليس هناك وجود لأي قوات أخرى في تلك العملية كما يتم الترويج لذلك عبر وسائل إعلام غربية".
 
وفيما يتعلق بوجود قتلى أجانب في العمليات ضد القاعدة، أكد العليمي أن شخصين تم التأكد من مقتلهما وهما باكستاني وسعودي شاركا في الإعداد والتحضير للعملية التي استهدفت الأمير محمد بن نايف نائب وزير الداخلية السعودي، مشيرا إلى أنهما قتلا في محافظة شبوة أثناء عملية استهدفت عناصر التنظيم فيها.
 
ورداً على سؤال عن أن اليمن سيكون المحطة المقبلة للولايات المتحدة لملاحقة عناصر القاعدة بعد خروجها من العراق، قال العليمي إن محاربة القاعدة ستتم عبر القوات اليمنية وإن قرار المحاربة قرار عالمي، لكن تنفيذه على أرض الميدان لن يكون إلا بواسطة اليمنيين أنفسهم.
 
العليمي وصف الزنداني بأنه شخصية إسلامية أعلن مرارا معارضته للقاعدة (الفرنسية-أرشيف)
تسليم الزنداني
وتناول العليمي في مؤتمره الصحفي موضوع تسليم الشيخ عبد المجيد الزنداني إلى الإدارة الأميركية لاتهامها له بتمويل الإرهاب، وأنه التقى بالشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي حاول تفجير الطائرة الأميركية.
 
وقال إن عبد المطلب لم يدرس في جامعة الإيمان التي يرأسها الزنداني الذي يعتبر شخصية إسلامية ويعلن في أكثر من مناسبة أنه ضد تنظيم القاعدة.
 
وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت اسم الزنداني في فبراير/شباط 2004 كأحد أهم المطلوبين بتهم تمويل الإرهاب وتمويل الحركات المتشددة ضمن قائمة تشمل 19 شخصية على مستوى العالم، ولهذا لم يغادر اليمن منذ ذلك الوقت. 
المصدر : وكالات

التعليقات