زيباري (يمين) قال إنه لا ضرورة لتدخل الأمم المتحدة لحل الخلاف الحدودي (الفرنسية)

أعرب الرئيس العراقي جلال الطالباني عن اطمئنانه إلى ما سماها حكمة وحصافة القادة العراقيين والإيرانيين لتجاوز كل العقبات التي تواجه البلدين، وذلك بعد استقباله وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي الذي التقى في وقت سابق اليوم نظيره العراقي هوشيار زيباري واتفق معه على تشكيل لجان عمل لترسيم الحدود.
 
وشدد الطالباني خلال استقباله متكي والوفد المرافق له في بغداد على ضرورة العمل المشترك والبناء من أجل توسيع أطر التعاون والتنسيق بين البلدين، "بما يؤمن حل كافة العقبات التي تعيق تطوير العلاقات" بينهما.
 
كما أكد "متانة الروابط التاريخية والعلاقات الثنائية" بين العراق وإيران، مشدداً على قدرتهما على قطع الطريق "أمام محاولات تعكير الأجواء الودية والصداقة المتبادلة" التي تحكم علاقة شعبيهما.
 
بدوره أطلع متكي الرئيس العراقي على فحوى محادثاته مع زيباري حول ترسيم الحدود وإيجاد حلول مرضية للطرفين، إثر الخلاف الذي نشب عن استيلاء القوات الإيرانية قبل أسابيع على البئر رقم 4 في حقل الفكة النفطي العراقي.
 
جنود عراقيون يحرسون البئر رقم 4
بحقل الفكة (الفرنسية-أرشيف)
لجان عمل
وكان متكي الذي وصل بغداد في وقت مبكر من اليوم الخميس في زيارة وصفها محللون بالمفاجئة، قد اجتمع بزيباري في وقت سابق واتفق معه بعد جولة محادثات على تشكيل لجان لحسم موضوع ترسيم الحدود البرية والبحرية بين البلدين ووضع العلامات الحدودية بينهما.
 
وفي المؤتمر الصحفي المشترك أشار الوزيران إلى أن الخلاف الحدودي ما زال قائماً، وقال متكي إن البلدين سيعقدان اجتماعات ابتداء من الأسبوع القادم لترسيم حدودهما، حيث سيجريان مناقشات فنية بشأن النزاع ستستمر في الأسابيع القادمة.
 
ووصف متكي حقول النفط الحدودية مثار الخلاف بأنها مشتركة بعكس وصف مسؤولين عراقيين آخرين لها، وقال إن "وجود الحقول المشتركة النفطية في المناطق الحدودية أمر مقدر من الله، ونحن نعتبر أن هذه فرصة ومجال جديد وتعاون جديد بحاجة إلى الاستثمار المشترك".
 
ومن جانبه قال زيباري إنه لن تكون هناك ضرورة للجوء إلى تدخل الأمم المتحدة لحل الخلاف لأن لديهم "حلا ثنائيا مشتركا"، مضيفا أنهم اتفقوا على تطبيع الأوضاع بينهم بشكل مباشر من خلال لجان العمل.
 
وأوضح أن اللجنة الأولى بدأت عملها بالفعل وأن اللجان الأخرى ستلتقي لاحقا في إيران لحل هذه الخلافات.
 
المالكي (يمين) قال إن العراق يتطلع
إلى إزالة التوترات مع إيران (الفرنسية)
استياء المالكي
من جهته عبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أثناء استقباله متكي في مكتبه بالمنطقة الخضراء في بغداد اليوم، عن استغرابه من خطوة إيران الأخيرة بالسيطرة على حقل الفكة، معتبراً أي إجراء أو قرار يتخذ من طرف واحد لن يساعد على تثبيت الأمن والاستقرار.
 
كما قال المالكي في بيان صادر عن مكتبه إن أجواء الحوار ستكون مقبولة بعد عودة الأمور على الحدود إلى وضعها السابق، لتأخذ اللجان الفنية المشتركة الفرصة لبحث المشاكل الحدودية.
 
وأعرب عن تأييده لما تم الاتفاق عليه اليوم الخميس بين وزيري خارجية البلدين بشأن تفعيل عمل اللجان الفنية المشتركة التي قال إنها توقفت لأسباب عديدة، مؤكداً أن العراق يتطلع إلى إزالة التوترات وتطوير علاقاته مع إيران وباقي دول الجوار.
 
يذكر أن سيطرة الجنود الإيرانيين على البئر التي يقول العراق إنها جزء من حقل الفكة النفطي في محافظة ميسان بجنوب البلاد، قد تسببت في احتجاجات من جانب بغداد، مما دفع القوات الإيرانية للانسحاب إلى مسافة محدودة لكنها -بحسب تصريحات لمسؤولين عراقيين- ما زالت داخل الأراضي العراقية.

المصدر : وكالات