آية الله علي السيستاني (الفرنسية-أرشيف)
استنكر البرلمان العراقي ما اعتبره "إساءة" إلى المرجع الديني علي السيستاني من طرف الداعية السعودي محمد العريفي، وطالب الرياض باتخاذ موقف واضح من ذلك الداعية.

ودعا البرلمان في بيان له المملكة العربية السعودية إلى وضع حد لما أسماه "التخرصات التي تؤجج نار الطائفية"، واتخاذ موقف واضح وصريح من "هؤلاء المفسدين الذين يسعون إلى النيل من الإسلام عن طريق استهداف رموزه التي حافظت على أرواح ودماء المسلمين".

كما طالب البيان الرياض بأن توجه أئمة وخطباء المساجد لضرورة "اعتماد خطاب إسلامي غير تحريضي نابع من مبادئ وثيقة مكة التي جمعت كل القيادات العراقية الدينية والاجتماعية من أجل نبذ التحريض الطائفي والعنصري".

وطالب بيان البرلمان الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد البرلماني الآسيوي وهيئة رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء بإدانة واستنكار هذا الخطاب الذي وصفه "بالطائفي" ومحاسبة كل من يدعو له واعتباره خارجاً على القانون.

وذكرت صحيفة "الصباح" العراقية أن مجلس النواب الذي ناقش في جلسته أول أمس الأحد قضية الإساءة لمقام المرجعية الدينية، سيرسل بيانه إلى سفارة العراق في الرياض لتسليمه إلى السلطات السعودية.

المصدر : قدس برس