بغداد قالت إنها تسلمت قيس الخزعلي من القوات الأميركية (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت وزارة الداخلية العراقية إنه أفرج عن قائد جماعة عصائب أهل الحق التي يعتقد أنها على صلة بخطف خمسة بريطانيين قبل نحو عامين ونصف.
 
وقال مسؤول الإعلام بالوزارة علاء الطائي إن "المعلومات المتوفرة لدينا تشير إلى أن قيس الخزعلي أطلق سراحه قبل يومين".
 
ويعتقد أن جماعة عصائب الحق وهي جماعة شيعية كانت وراء خطف مبرمج الكمبيوتر البريطاني بيتر مور وأربعة من حراسه من مبنى وزارة المالية ببغداد عام 2007.
 
وفي تعليقها على إطلاق الخزعلي, قالت الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية إن إطلاقه يأتي لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وإيران.
 
إطلاق مور
البريطاني بيتر مور أطلق سراحه قبل نحو أسبوع (الفرنسية)
وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت مطلع الشهر الجاري إنه سيتم إطلاق زعيم عصائب الحق بعد أن أفرجت الجماعة عن الرهينة البريطاني مور.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن القوات الأميركية سلمت الخزعلي للسلطات العراقية تزامنا مع تسليم مور للسلطات البريطانية في بغداد بعد احتجازه طيلة عامين ونصف.
 
وأثارت الطريقة التي تمت بها عملية الخطف من داخل مبنى وزارة المالية الشديد التحصين عام 2007 والاشتباه في وجود صلات بين الشقيقين قيس وليث الخزعلي وبين إيران، تواتر تكهنات بشأن ضلوع إيران في العملية.

ونقلت صحيفة غارديان البريطانية في وقت سابق عن ضابط سابق بالحرس الثوري الإيراني قوله إن طهران دبرت عملية الخطف ونفذها فيلق القدس وهي وحدة متخصصة في العمليات الخارجية.

لكن السلطات البريطانية قللت من شأن تقرير غارديان، وقالت إنها لا تملك دليلا دامغا على تورط إيراني مباشر في خطف مور وأربعة من حراسه.

أما إيران فقللت من شأن تقارير تتحدث عن تورطها في العملية، وقالت إن تلك التقارير "لا أساس لها", ورجحت أن تكون نشرت على خلفية الغضب البريطاني من تعاطي طهران مع احتجاجات المعارضة.

المصدر : وكالات