أنوزلا: المعارك الجانبية بين الصحفيين المغاربة تفاقم تدني نسبة المقروئية (الجزيرة نت-أرشيف)

اتهم إعلامي مغربي جهات نافذة في بلاده بالعمل على تدجين الإعلام على غرار ما فعلته في المشهد السياسي، وذلك من خلال أساليب وصلت لحد خلق معارك بين الصحفيين لإشغالهم عن قضايا التحول الديمقراطي ومحاربة الفساد.
 
وأعرب مدير نشر صحيفة "الجريدة الأولى" المغربية علي أنوزلا عن أسفه لانخراط بعض الإعلاميين المغاربة في إثارة الضغائن بين ممتهني العمل الصحفي في المغرب.
 
وقال أنوزلا إن هناك مؤامرة تدبرها جهات نافذة في الدولة المغربية ضد كل المنابر الإعلامية الحرة، في محاولة لنقل تجربة تدجين الحياة السياسية إلى الحقل الإعلامي، وهم الآن يريدون تدجين الحقل الإعلامي، فبعد أن خاضوا معارك في القضاء بدؤوا الآن في اللجوء إلى أساليب أخرى.
 
وتحدث أنوزلا عن تجربة صحيفته قائلا إنه منذ محاكمتها بسبب خبر مرض الملك، توقفت أغلب المؤسسات الاقتصادية عن الإعلان في صفحاتها، وأضاف "الآن اخترعوا سلاحا جديدا مع كامل الأسف يتم تنفيذه عبر مندسين داخل هذه المهنة، ويقبلون بيع ضمائرهم للدولة مقابل سكوتها عن غرامات مطلوبة منهم أو إعلانات كبيرة يخصونهم بها".
 
ويرى أنوزلا أن "هذا هو تماما السيناريو الذي سبق للحكومة أن جربته في الساحة السياسية وأعطى أكله من خلال شراء بعض الضمائر، مما أفقد العمل السياسي المصداقية، وأفقد أي مواطن ثقته في العمل السياسي، وهو ما تجلى في النسبة المتدنية للمشاركة في الانتخابات، والآن من خلال هذه المعارك الجانبية بين الصحفيين ستزيد نسبة المقروئية تدنيا على ما كانت عليه".
 
وأكد أنوزلا أن الهدف من هذا كله لفت أنظار الإعلام عن الانشغال بالقضايا الأساسية في المغرب "الذي يفتقر إلى الديمقراطية الحقيقية ويعيش تحت هيمنة نخب فاسدة تريد الهيمنة على مقدرات شعبه".

المصدر : قدس برس