الحوثيون ربطوا وقف إطلاق النار بوقف الحكومة اليمنية الحرب في صعدة (الفرنسية-أرشيف)

طرح عبد الملك الحوثي القائد الميداني لجماعة الحوثي في اليمن مجددا مبادرة لوقف القتال مع القوات اليمنية في صعدة تتضمن قبول النقاط الخمس التي طرحتها صنعاء سابقا.
 
وفي تسجيل صوتي منسوب له قال الحوثي "حرصا منا على حقن الدماء وإنهاء الوضع الكارثي في البلد وحالة الإبادة نجدد قبولنا للنقاط الخمس بعد وقف العدوان".
 
وأضاف "نأمل أن تتفهم الحكومة هذه المبادرة وتؤثر مصلحة البلاد وتضعها فوق كل اعتبار"، واتهم صنعاء برفض كل المبادرات التي قدمتها جماعته لوقف الحرب حتى الآن. ولم يصدر حتى الآن رد فعل من الحكومة اليمنية على المبادرة.
 
وتعليقا على ذلك قال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء مراد هاشم إن المبادرة تعني وقف إطلاق النار في صعدة من جانب الحوثيين، ولذلك ربطت بخطوات مقابلة، وهي وقف الحرب.
 
وأضاف أن العرض ينظر إليه على أنه يأتي في إطار عدد من الوساطات لإغلاق ملف حرب صعدة لكي تتفرغ الحكومة اليمنية لمواجهة تنظيم القاعدة.
 
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وجه الدعوة لجماعة الحوثيين "للاستجابة لصوت العقل والجنوح للسلم"، وذلك بالالتزام بخمسة شروط من أجل إيقاف الحرب في محافظتي صعدة وعمران، وهي الالتزام بوقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإزالة الألغام والنزول من المرتفعات وإنهاء التمترس في المواقع وجوانب الطرق والانسحاب من المديريات وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية.
 
وتشمل الشروط أيضا إعادة المنهوبات من المعدات المدنية والعسكرية، وإطلاق المحتجزين لديها من المدنيين والعسكريين، والالتزام بالدستور والنظام والقانون. "والالتزام بعدم الاعتداء على أراضي المملكة العربية السعودية".

المصدر : الجزيرة