إسرائيل: نأخذ تهديد القسام بجدية
آخر تحديث: 2010/1/30 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/30 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/15 هـ

إسرائيل: نأخذ تهديد القسام بجدية

كتائب القسام توعدت بالثأر للمبحوح (الفرنسية)

قالت إسرائيل إن أجهزتها الأمنية تأخذ على محمل الجد التهديدات التي أطلقتها كتائب عز الدين القسام بالثأر لاغتيال القيادي العسكري في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود عبد الرؤوف المبحوح، الذي اغتيل في دبي في الـ19 من الشهر الحالي واتهمت الحركة إسرائيل باستهدافه.

ويأتي ذلك في وقت ما زالت تلتزم فيه السلطات الإسرائيلية بالصمت المطبق تجاه الاتهامات الموجهة إليها باغتيال المبحوح (50 عاما)، الذي جددت كتائب القسام على لسان الناطق باسمها أبو عبيدة بالثأر له.

وفي تصريحات له اعتبر أبو عبيدة أن "هذه الجريمة بمثابة توسيع لنطاق جرائم الاغتيال الصهيوني لتصل إلى عمق الدول العربية والإسلامية".

الزهار: إسرائيل تتحمل مسؤولية نقل  المواجهة للخارج (الجزيرة-أرشيف)
نقل المعركة
وفي السياق أعلن القيادي البارز في حماس عضو مكتبها السياسي محمود الزهار أن "إسرائيل تتحمل المسؤولية عن نقل ساحة المواجهة إلى خارج الأراضي الفلسطينية".

من ناحيته شدد أسامة حمدان، عضو المكتب السياسي لحركة حماس وممثلها بلبنان، على أن حركته لن تنجرّ إلى المربع الذي تريده إسرائيل، في إشارة إلى رفض حماس نقل المعركة إلى الخارج، رغم تأكيده أن علاقات المبحوح الخارجية "يمكن أن تحرك جزءا من هذه الأمة" للرد على عملية الاغتيال.

من جانبها، ناشدت أسرة المبحوح كلا من رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وحاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالعمل على الكشف سريعا عن ملابسات اغتيال المبحوح في دبي.

وقالت أسرته إنها تسعى لإقامة دعوى قضائية في بريطانيا ضد الموساد الإسرائيلي الذي تقول إنه يقف وراء اغتياله.

ضاحي خلفان تميم: نلاحق قتلة المبحوح (رويترز-أرشيف)
ملاحقة
وكانت شرطة دبي قد أعلنت على لسان قائدها ضاحي خلفان أنها تلاحق قتلة المبحوح، ووفقا لبيان أصدرته فإن معظم القتلة، الذين يجري التنسيق مع الشرطة الدولية (الإنتربول) للقبض عليهم، أوروبيون. وحسب البيان فإن مرتكبي الجريمة خرجوا من البلاد في نفس اليوم الذي اغتالوا فيه المبحوح.

يأتي ذلك في حين جرت في دمشق أمس مراسم تشييع جثمان المبحوح الذي نقل فجر الجمعة إلى العاصمة السورية ليوارى الثرى هناك.

وتقدم المشاركين في الجنازة -التي انطلقت من جامع الوسيم باتجاه مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك- رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والقيادي موسى أبو مرزوق وقيادات من الفصائل الفلسطينية المقيمة في دمشق.

مشعل أقسم بأن الرد سيكون قريبا (الفرنسية)
وعيد
وتوعد مشعل في كلمة بالمناسبة إسرائيل بالثأر لدم المبحوح، وأقسم على أن الرد "سيكون قريبا في المكان والزمان الذي نختاره".

وعن طبيعة عملية الاغتيال أكد موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحماس من دمشق أن نتائج التحقيقات أظهرت أن المبحوح ضرب بصاعق كهربائي شل حركته ثم خنق، وذلك في أحد فنادق دبي في العشرين من الشهر الجاري حيث كان في مهمة تحفظ أبو مرزوق -في لقاء مع الجزيرة من دمشق- على ذكر "أي شيء يتعلق بها قبل استكمال كل التحقيقات".

إعلان متأخر
وربط عضو المكتب السياسي لحماس المقيم في دمشق عزت محمد الرشق أسباب تأخر حماس في الإعلان عن اغتيال المبحوح إلى نحو عشرة أيام إلى ضرورة فحص الكثير من التفاصيل والتأكد من أن الوفاة كانت بسبب الاغتيال.

وعن سؤال للجزيرة نت عما إذا كانت عملية التحقق تتطلب كل ذلك الوقت، قال الرشق إن "هناك بعضا من التفاصيل نمتنع عن ذكرها حاليا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات