وزراء الإعلام العرب اتفقوا بالقاهرة على سبل لمواجهة مشروع القانون الأميركي (الجزيرة)

أعلن المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية صلاح الدين معاوي رفضه لمشروع القانون الأميركي الذي يدعو لمعاقبة فضائيات عربية يعتبرها "تروج للعنف والكراهية ضد الولايات المتحدة".

وقال معاوي اليوم بمؤتمر صحفي بالعاصمة التونسية إن هذا التوجه الأميركي نحو التضييق على الفضائيات العربية "توجه خطير" مؤكدا أن ذلك من شأنه أن يمس بالعلاقات الأميركية العربية.

واعتبر أن مشروع القانون الأميركي –الذي صادق عليه مجلس النواب وينتظر إجازته بمجلس الشيوخ وتوقيع الرئيس باراك أوباما عليه- هو "تدخل في الشؤون العربية".

ويطالب مشروع القانون مالكي الأقمار الصناعية بإيقاف بث القنوات التي "تروج للكراهية والعنف ضد الولايات المتحدة" ويدعو إلى معاقبتهم واعتبارهم "داعمين للإرهاب" إذا رفضوا إيقاف بث القنوات غير المرغوب فيها.

جهود وقف المشروع
وقد عقد وزراء الإعلام العرب الأحد الماضي العاصمة المصرية القاهرة اجتماعا بحثوا فيه سبل التصدي لمشروع القانون الأميركي.

وقال معاوي إن وزراء الإعلام اتفقوا على تكليف وزراء الخارجية والسفراء العرب لدى الولايات المتحدة ومكتب الجامعة في واشنطن، بالتدخل لمنع صدور مشروع القانون الأميركي.

وعرض المدير لاتحاد الإذاعات العربية تقريرا يفيد بأن عدد الفضائيات العربية ارتفع خلال عام 2009 إلى نحو 696 فضائية متنوعة بين الرياضة والأخبار والمنوعات والدين والاقتصاد.

وأشار التقرير إلى أن العالم العربي شهد "طفرة غير مسبوقة" بعدد الفضائيات بسبب التسهيلات التي يلقاها المستثمرون بهذا المجال، وعدم وجود تشريعات دقيقة منظمة للقطاع ،على عكس ما هو معمول به في أنحاء أخرى من العالم.

المصدر : رويترز