حكومة نوري المالكي تتجه لمواجهة وسائل إعلام تعتبرها عدائية أو غير مسؤولة (رويترز)
قال مسؤول عراقي إن الحكومة العراقية تحث دولا عربية على مساعدتها لاتخاذ إجراءات ضد قنوات تلفزيونية تحظى بالمشاهدة في أنحاء العالم العربي تعتقد أنها تحرض على العنف والطائفية.
 
وأوضح مدير مركز الإعلام الوطني العراقي علي الموسوي أن قنوات مقرها في دول عربية مثل سوريا ولبنان ومصر تبث برامج تعلم المشاهدين كيفية صنع القنابل وإثارة العنف. ولم يحدد الموسوي أي قناة بالاسم أو يقدم تفاصيل.
 
واعتبر أن كل القنوات ومن بين الموجودة في سوريا ستكون أمام خيارين إما أن تنضبط بأصول العمل المهني الإعلامي المتفق عليه في كل العالم وعدم التحريض على ما سماه العنف والإرهاب والتمييز والكراهية وإما أن تصبح الفرصة أمامهم ضئيلة للاستمرار.
 
وتعكس الخطوة موقفا حازما على نحو متزايد من جانب حكومة نوري المالكي في مواجهة وسائل إعلام تعتبرها عدائية أو غير مسؤولة.
 
لكن هذا الموقف المتشدد لم يحظ بالترحيب من جانب رئيس نقابة الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الذي قال إن الحكومة يجب أن تترك الإعلام ينظم نفسه.
 
وأضاف اللامي أن اتخاذ قرار حكومي مباشر باتجاه أي جهة إعلامية يكون فيه جوانب سياسية أو جوانب بعيدة عن الأصول الإعلامية أو المهنية.
 
يشار إلى أن هناك مشروع قانون بالكونغرس الأميركي يطالب مالكي الأقمار الاصطناعية بإيقاف قنوات تقول الولايات المتحدة إنها تروج للعنف والكراهية ضدها مثل الأقصى والمنار أو معاقبة مالكي الأقمار الاصطناعية التي تبث القنوات إذا رفضوا الامتثال واعتبارهم داعمين للإرهاب.

المصدر : رويترز