مؤتمر لندن يتعهد بدعم اليمن
آخر تحديث: 2010/1/28 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/28 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/13 هـ

مؤتمر لندن يتعهد بدعم اليمن


تعهدت الولايات المتحدة وبريطانيا والدول المانحة الأخرى في ختام مؤتمر لندن الثاني بدعم الحكومة اليمنية في حربها على الإرهاب.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند في مؤتمر صحفي إن تجمعا دوليا لأصدقاء اليمن سيشكل ويلتقي أعضاؤه في مارس/آذار المقبل إلى جانب عقد اجتماع للدول المانحة في الرياض يومي 22 و23 فبراير/شباط المقبل.

وأوضح ميليباند أن المشاركين في المؤتمر راغبون في مساعدة اليمن في مواجهته مع الإرهاب، مشيرا إلى أن هذه المواجهة تتم بمحاربة أسباب الإرهاب وهي سياسية واجتماعية.

وشدد ميليباند -خلال المؤتمر الذي حضرته نظيراه الأميركية هيلاري كلينتون واليمني أبو بكر القربي- على احترام سيادة هذا البلد العربي واستقلاله، مؤكدا عدم وجود نية للتدخل في شؤونه الداخلية.

يشار إلى أن فكرة المؤتمر طرحت من قبل رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون بعد المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة ديترويت في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي التي تورط فيها شاب نيجيري، ودعيت إليه مجموعة الدول الثماني والحكومة اليمنية ودول مجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي.


 
الأموال
وأقر ميليباند في ختام المؤتمر الذي شاركت فيه 21 دولة أن الأموال التي خصصت لليمن في مؤتمر لندن عام 2006 لم يتم صرفها.

ميليباند: محاربة الإرهاب تتم بمحاربة أسبابه (رويترز)
ومن جانبه أبدى القربي سروره بالنتائج التي خرج بها المؤتمر، موضحا أن ما أنجز في ساعتين -وهي مدة المؤتمر- "لا ينجز عادة خلال أيام" من المداولات. وعبر عن شكره للوزيرة كلينتون التي فضلت الحضور على المشاركة في جلسة الكونغرس الأميركي التي سيلقي فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما خطاب حالة الاتحاد.

ووجه القربي قبل ساعات من انعقاد المؤتمر نداء من أجل الدعم الدولي لجهود الحكومة في مكافحة الإرهاب وإنشاء البنية التحتية للبلاد، لكنه استبعد أي إيحاء بإرسال قوات أجنبية للمساعدة في الحرب ضد ما يسمى الإرهاب، ووصف ذلك بأنه أمر غير متصور.

ومن جهتها دعت وزيرة الخارجية الأميركية السلطات اليمنية إلى اعتماد سياسة  إصلاحية ومحاربة الفساد والحد من نفوذ تنظيم القاعدة على أرض اليمن.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة زادت دعمها لهذا البلد في حربه على تنظيم القاعدة، مبينة أن تصدي صنعاء "الحازم" للتنظيم أهله للحصول على دعم المجموعة الدولية.

غير أن الوزيرة الأميركية نبهت في المقابل إلى أن الوسائل العسكرية وحدها ليست كفيلة بحل المشكلة، وقالت إن اليمنيين يستحقون حياة أفضل.
 
القربي قال إن ساعتين كانتا كافيتين لإنجاز ما لا ينجز في أيام (رويترز-أرشيف).
تحديد المستقبل
وأشارت كلينتون إلى أن اليمنيين يستحقون أن ينالوا فرصة لتحديد مستقبلهم بأنفسهم وعدم تركه "للمتطرفين الذين يزرعون العنف والأذى".

وكان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قد انتقد خلال حضوره مؤتمر دافوس مؤتمر لندن الذي لم تدع الجامعة إليه، وقال إن الاهتمام الدولي باليمن ناتج فقط عن المخاوف من أن يكون تنظيم القاعدة قد تغلغل هناك.

وبدوره انتقد الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد مؤتمر لندن لأنه استبعد الفرقاء الأساسيين في الأزمة، معتبراَ أن الحل هو في عقد مؤتمر وطني للحوار برعاية عربية أو دولية.
 
مطالب جنوبية
وفي نيويورك تجمع ناشطون يمنيون مطالبون بانفصال جنوب اليمن أمام مقر الأمم المتحدة بمناسبة انعقاد مؤتمر لندن.

وطالب المتظاهرون بانفصال الجنوب بدعوى أن الحكومة تحرم مناطقهم من التنمية ومن التوزيع العادل للثروة كما يقولون. ورفع المتظاهرون شعارات اتهموا فيها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بدعم ما يسمى الإرهاب.

وخاطب رئيس ما كان يعرف باليمن الجنوبي علي سالم البيض المتظاهرين عبر الهاتف وناشد فيها مجلس الأمن الدولي التدخل لوقف ما وصفه بالحرب التي تشنها حكومة صنعاء في مدن الجنوب.





المصدر : وكالات

التعليقات