عمر البشير أثناء حضوره في وقت سابق احتفالا بالخرطوم (الأوروبية-أرشيف)
أكدت أسرة عادل محمد فتح الرحمن محجوب الذي رمى حذاءه باتجاه الرئيس السوداني عمر البشير، أن ابنها يعاني من مرض نفسي وأن ما قام به ليست له أي دلالة سياسية.
 
وقال المحامي عصام دهب -أحد أفراد أسرة عادل- في تصريح للجزيرة نت إن الأخير ليس له أي انتماء سياسي وإنه يعاني من حالة نفسية منذ وقت طويل.
 
وأوضح أن عادل محمد توجه إلى قاعة الصداقة حيث كان الرئيس البشير يحضر الدورة الأولى للمجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي لعام 2010، وذلك بغرض مقابلة صديق له في إحدى القاعات المجاورة حيث وجد نفسه داخل قاعة المؤتمر، وعندما منعه حرس الرئيس من التقدم نحو المنصة "اضطرب وحدث ما حدث"، مؤكدا أنه لم يتعرض لأي اعتداء من جانب الحرس.
 
وأضاف المحامي دهب أن حرس البشير اكتشفوا منذ الوهلة الأولى أن الرجل المهاجم ليس في حالة عقلية طبيعية وتم أخذه إلى إحدى المستشفيات التخصصية، حيث أمر الرئيس السوداني بالتكفل بنفقات علاجه. ونفى دهب أن يكون عادل يحمل أي مظلمة لتقديمها إلى البشير. 
 
وقال المحامي عصام دهب إنه يتحدث "نيابة عن أسرة عادل محجوب" التي تؤكد أن تصرف ابنها كان من غير وعي وأنها "كأي أسرة سودانية تعتبر هذا التصرف غير طبيعي وأنه لا يمكن أن يبدر بوعي تجاه أي شخص ناهيك عن رئيس الجمهورية".

المصدر : وكالات